ثقافة ألبانيا

ثقافة ألبانيا مصطلح يجسد العناصر الفنية والغذائية والأدبية والموسيقية والسياسية والاجتماعية التي تمثل ألبانيا والشعب الألباني. تشكلت الثقافة الألبانية بغالبيتها من خلال جغرافية ألبانيا وتاريخها. نشأ من الإليريين، بمعتقداتهم الوثنية وطريقة حياتهم المحددة في المناطق المشجرة في أقصى جنوب أوروبا، كما تأثرت الثقافة الألبانية بالإغريق والرومان والبيزنطيين والعثمانيين.

يمكن فصل الألبان ثقافيًا ولغويًا إلى مجموعتين مثل غيجز الشمالية وتوسكس الجنوبية. يعتبر نهر شكومبين الخط الفاصل بين المجموعتين على أساس اللهجة، وهو يعبر ألبانيا من الشرق إلى الغرب. خارج ألبانيا، يتحدث ألبان كوسوفو وشمال غرب مقدونيا والجبل الأسود وكرواتيا لهجة الغيج. من ناحية أخرى، يتحدث ألبان اليونان وجنوب غرب مقدونيا وجنوب إيطاليا لهجة توسك. يمكن أن يكون التنوع بين الغيج والتوسك كبيرًا، لكننا نجد كلا الجانبين مرتبطين بقوة بالثقافة القومية والعرقية المشتركة.

ألبانيا اسم البلد اللاتيني المعتمد في العصور الوسطى. اشتُقّ الاسم من قبيلة الإيليرية في ألبانوي ومن عاصمتهم ألبانوبوليس التي ذكرها بطليموس في العصور القديمة. أطلق الألبان سابقًا على بلدهم «اربيري» و«أربيني» وأشاروا إلى أنفسهم باسم «أربيشي» و«أربينيشي» حتى القرن السادس عشر ليحل الاسم المحلي «شكيبتاري» و«شكيبتارلي» تدريجيًا محل الاسمين الأولين. فُسّر المصطلحان «شكيبتاري» و«شكيبتارلي» على التوالي أنهما يعنيان «أرض النسور» وأبناء النسور.

النسر ذو الرأسين الرمز القومي والعرقي لجميع الناطقين بالألبانية. يظهر الرمز في نحوت حجرية يعود تاريخها إلى القرن العاشر عند إنشاء إمارة أربانون، كما استخدمه العديد من العائلات النبيلة في ألباني شعارًا في ذلك الوقت. يظهر النسر ذو الرأسين رمزًا للشجاعة والبسالة والحرية والبطولة.

يعتبر التسامح الديني في ألبانيا، وهي موطن للمسلمين والمسيحيين واليهود، من أهم قيم وتقاليد الشعب الألباني. يُعرف الألبان جيدًا بهذه القيم ويتميزون بالتعايش السلمي بين المؤمنين على اختلاف طوائفهم الدينية في البلاد

بفضل تاريخها الطويل، تعد ألبانيا موطنًا للعديد من المعالم القيمة مثل بقايا بوترينت ومدينتي بيرات وجيروكاستر من العصور الوسطى والمدرج الروماني في دوريس والمقابر الإليرية وحصن باشتوفي. يمكن العثور على أمثلة أخرى للمساهمات  الألبانية المهمة في مجال الهندسة المعمارية في أبولونيا وبيليس وسكودر وغيرها.

على الرغم من أنها دولة صغيرة، إلا إن لألبانيا ثلاثة مواقع في قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو وعنصر واحد للتراث الثقافي غير المادي. تعتبر مخطوطات بيرات ذات أهمية كبيرة للمجتمع العالمي كما لتطور الأدب التوراتي والليتورجي والسيرة التقديسية، لذلك سجلت في سجل ذاكرة العالم لليونسكو في عام 2005.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.