ثقافة باكستان

يضم مجتمع باكستان وثفافته العديد من الجماعات العرقية:

يوجد في الجنوب جماعات عرقية مثل البنجاب وكشمير و السند، وفي الشرق المهاجر والمكرنة، وفي الغرب البلوش والهزارة والبشتون، أما في الشمال فتوجد المجتمعات القديمة مثل دردلوك ووأخي و بلتستان وبروشو. أما بالنسبة لثقافة هذه الجماعات العرقية الباكستانية فقد تأثرت إلى حد كبير من عدة دول مجاورة لها، مثل دول جنوب آسيا الاخرى وشعب الترك "Turkic" ، وكذلك شعوب آسيا الوسطى والشرق الأوسط. قد تعود أصول الثقافة الباكستانية الحالية إلى حضارة وادي السند، التي كانت معاصرة مع الحضارات المصرية والسومرية القديمة منذ حوالي 5500 سنة. وشكلت المنطقة وحدة متميزة داخل المجمع الجغرافي الرئيس لجنوب آسيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى منذ العصور الأولى، وبموقع مماثل أيضاً لأفغانستان. و تكشف أصول الباكستانيين الثقافية تأثرها من مناطق بعيدة عدة، بما في ذلك الصين والهند وأفغانستان. وكانت باكستان أول منطقة في جنوب آسيا تتأثر بشكل كامل من الإسلام، وبالتالي عاشت على الهوية الإسلامية المتميزة مختلفةً تاريخيًا عن مناطق شرقية أبعد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.