ثقافة روسية

تمتلك الثقافة الروسية الخاصة بالروس (إلى جانب ثقافات العديد من الإثنيات الأخرى التي تتشابك فيما بينها ضمن الاتحاد الروسي) تقليدًا طويلًا من الإنجازات في شتى المجالات، ولا سيما فيما يتعلق بالأدب والرقص الشعبي والفلسفة والموسيقى الكلاسيكية والموسيقى الشعبية التقليدية، والباليه والعمارة والرسم والسينما والرسوم المتحركة والسياسة، والتي كان لها جميعها الكثير من التأثير على الثقافة العالمية. تتمتع روسيا أيضًا بثقافة مادية ثرية وتراث تقني.

نشأت الثقافة الروسية من ثقافة السلاف الشرقيين، مع معتقداتهم الوثنية وطريقتهم الخاصة في الحياة في المناطق المغطاة بالغابات والسهول ومناطق الغابات في أوروبا الشرقية وأوراسيا. كان من ضمن ما تأثرت به الثقافة الروسية والشعب السلافي في روسيا في البداية كثيرًا:

في أواخر الألفية الأولى بعد الميلاد، أثرت ثقافة بحر الشمال لدى الفارانجيين (الفايكينغ الإسكندنافيين)، وفي منتصف الألفية الثانية أيضًا على الثقافة الروسية. تشكلت القبائل السلافية الأولى في روسيا الأوروبية بهيئتها من خلال اندماج ثقافات الشمال الأوروبي وأوروبا الشرقية وآسيا الشرقية التي شكلت الهوية الروسية في منطقة الفولغا وفي ولايتي روس كاجاناتي وروس الكييفية. بدأ المرسلون المسيحيون الأرثوذكس يتوافدون من الإمبراطورية الرومانية الشرقية في القرن التاسع، واعتنقت روس الكييفية رسميًا المسيحية الارثوذكسية في عام 988. يُعرف ذلك إلى حد كبير ضمن الثقافة الروسية في الألفية التي تلتها بأنها توليف للثقافات السلافية والبيزنطية. تشكلت روس أو روسيا، وطورت ثقافتها وتأثرت من خلال موقعها بين الثقافات الأوروبية والآسيوية حتى تطورت ثقافة روسية أوراسية.

بعد سقوط القسطنطينية على يد العثمانيين الأتراك في عام 1453، ظلت روسيا الدولة الأرثوذكسية الأكبر على مستوى العالم، ثم أعلنت في نهاية المطاف الخلافة على الإرث البيزنطي في هيئة فكرة روما الثالثة. كانت روسيا القيصرية بين عامي 1547 و1721 من بين الفترات المهمة في التاريخ الروسي حيث نشأت العديد من السمات الثقافية الروسية وتطورت. خلال فترات مختلفة من التاريخ الروسي، كانت ثقافة أوروبا الغربية أيضًا تفرض تأثيرًا قويًا على المواطنين الروس. أثناء فترة الإمبراطورية الروسية التي قامت في الفترة بين عامي 1721 و1917، أُلغي لقب القيصر وسُمي حُكام روسيا بالأباطرة. طورت إصلاحات بطرس الأكبر (الذي حكم بين عامي 1682 و1725 في الإمبراطورية الروسية) الثقافة الروسية لقرنين من الزمان إلى حد كبير ضمن السياق العام للثقافة الأوروبية بدلًا من اتباع أساليبها الفريدة. تغير الموقف في القرن العشرين، عندما أصبحت الأيديولوجية الشيوعية المميزة المستوردة من أوروبا تشكل عاملًا رئيسيًا في ثقافة الاتحاد السوفييتي، حيث كانت روسيا، في هيئة جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية، هي الجزء الأكبر والرئيسي منه. شكلت ثقافة الاتحاد السوفييتي بشكل حاسم هيئة الجمهورية السوفييتية السابقة، وبالتالي الثقافة الروسية.

على الرغم من أن روسيا تأثرت بأوروبا الغربية والعالم الشرقي والثقافات الشمالية والإمبراطورية البيزنطية لأكثر من 1000 عام منذ أيام روسيا القديمة، وهي مرتبطة ثقافيًا بها، إلا أنه كثيرا ما يقال أنه وبسبب تاريخها وجغرافيتها وسكانها (الذين ينتمون إلى أسر مختلفة في اللغات ولكنهم أصبحوا جزءًا لا يتجزأ من اللغة والثقافة الروسية)، طورت البلاد شخصية تتسم بالعديد من الجوانب الفريدة من نوعها للحضارة الروسية التي تختلف في أجزاء كثيرة عن الثقافتين الغربية والشرقية على حد سواء.

في يومنا هذا، يرتب مؤشر تصنيف الأمم الثقافة الروسية في المرتبة السابعة عالميًا من حيث الأهمية استنادًا إلى مقابلات مع نحو 20 ألف شخص من بلدان غربية ومن الشرق الأقصى. نظرًا للتأخر نسبيًا في مشاركة روسيا في العولمة الحديثة وفي السياحة الدولية، فإن العديد من جوانب الثقافة الروسية، مثل النكات الروسية والفن الروسي، تظل غير معروفة إلى حد كبير لدى الأجانب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.