ثقافة كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة

ثقافة كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة تعكس التأثير الثقافي لمعتقدات وتقاليد الكنيسة الأساسية، على أعضاء الكنيسة، من حيث الممارسات والأنشطة. تتركز الثقافة المورمونية جغرافيًا في ممر المورمون في الولايات المتحدة خاصًة في ولاية يوتا، فضلًا عن أماكن كثيرة من العالم حيث يعيش أتباع قديسي الأيام الأخيرة.

الممارسات الشائعة لقديسي الأيام الأخيرة تشمل إتباع حكمة الكلمة، دفع العشور، الامتناع عن العلاقات الجنسية قبل الزواج، والمشاركة في قيادة الكنيسة، والامتناع عن العمل يوم الأحد عندما يكون ذلك ممكنًا، أمسيات الأسرة في المنزل والتبشير. تـُحرّمُ كنيسة قديسي الأيام الأخيرة شرب الخمر، وغالبية أتباعها لا يشربون الشاي والقهوة وكل ما يحتوي على الكافيين، كما أنهم لا يدخنون السجائر. وبعض المتشددين من المورمن يمنعون النساء من لبس التنانير القصيرة وسراويل. تشجّع المورمونية على الروابط الأسرية وصلة الرحم وتعطيها مكانة خاصة ويظهر ذلك في تخصيص أمسية السبت والإثنين لِلَم شمل العائلة وعلى أيضًا على إنجاب البنين والأسر الكبيرة. فضلًا عن تشجيع حسن الضيافة والكرم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.