ثورة الشباب اليمنية

ثورة الشباب اليمنية أو ثورة 11 فبراير أو النكبة اليمنية الكبرى وتعود هذه التسمية بسبب الاحداث التي آلت اليه البلاد بعد النكبة والتي لازالت مستمرة الي اليوم هي سلسلة من الاحتجاجات الشعبية اندلعت في اليمن في 27 يناير 2011 منادية بإسقاط منظومة حكم الرئيس علي عبد الله صالح. في 11 فبراير، بدأت الاحتجاجات من جامعة صنعاء بمظاهرات طلابية وآخرى لنشطاء حقوقيين نادت برحيل صالح وتوجهت إلى السفارة التونسية، رافقها اعتقال عدد من الناشطين والمتظاهرين في 23 يناير 2011م، أعلن صالح أنه لن يرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة ولن يورث الحكم لإبنه أحمد، في 2 فبراير ، في بدايات مارس، بدأ الأمن المركزي باستعمال العنف ضد المتظاهرين، وفي 18 مارس، في ما عرف بجمعة الكرامة قتل أكثر من 52 شخص برصاص قناصة، ورغم أن اليمن من أكثر بلدان العالم تسلحا، حاول الثوار المحافظة على سلمية ثورتهم قدر المستطاع ولم يشكل الطلبة والشباب الذين كانوا لب الاحتجاجات أي ميليشيات مسلحة للتصدي لقوات الأمن المركزي.

ثورة الشباب اليمنية 2011
جزء من الربيع العربي
مظاهرة في صنعاء

التاريخ 27 يناير 2011 - 21 فبراير 2012
المكان  اليمن
النتيجة النهائية
الأسباب
الأهداف
  1. إسقاط نظام علي عبد الله صالح (بمن فيهم علي محسن الأحمر)
  2. بناء منظومة حكم ديمقراطية
  3. تحسين الأوضاع الاقتصادية
  4. إعادة بناء المؤسسة العسكرية والأمنية على أسس وطنية
  5. استقلالية السلطات
المظاهر
التنازلات المقدمة المبادرة الخليجية
الأطراف
المعارضة اليمنية: الحكومة اليمنية:
الخسائر
- -
القتلى +2,000 قتيل (حتى مارس 2012)
  • 120 طفل
الجرحى 22,000
المعتقلون +500
المفصولين من العمل 1,000
جزء من سلسلة عن
الثورات
السياسة

وانضم قادة عسكريين للثورة منهم علي محسن الأحمر وخاضت الفرقة الأولى مدرع، اشتباكات متقطعة مع الحرس الجمهوري، وُقع على المبادرة الخليجية في 23 نوفمبر 2011 لحل الأزمة السياسية، عُطل بموجبها الدستور واُعتبرت المبادرة مرجعية دستورية لادارة البلاد، ومُنح الرئيس صالح حصانة من الملاحقة القانونية. تسلم نائب الرئيس صالح عبد ربه منصور هادي الرئاسة بموجب المبادرة الخليجية في 21 فبراير 2012.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.