ثورة المغرب 1465

ثورة المغرب 1465 تُشير إلى الثورة المحلية الشعبية في مدينة فاس والتي أطاحت بآخر سلاطين الدولة المرينية. وقد تميزت الثورة كونها أنهت 215 سنة من حكم المرينيين في فاس (1244-1465)، حيث قام الأشراف الأدراسة بالثورة ضد آخر كبير وزراء سلاطين الدولة المرينية والذي كان ذو أصل يهودي وهو الرجل ذو النفوذ القوي هارون بن بطاش المعين من قبل عبد الحق الثاني المريني، تم اعدامه بقطع رقبته، كما تم تقريبا ذبح جميع الجالية اليهودية في فاس خلال الثورة. ونتيجة للاضطرابات التي شهدتها فاس في تلك الفترة، قام الملك البرتغالي أفونسو الخامس باحتلال طنجة.

بعد إعدام السلطان المريني تم مبايعة محمد بن علي العمراني الجوطي رئيس الشرفاء الأدارسة كسلطان على مدينة فاس. ومع ذلك، فقد نشب صراع على السلطة بين الشريف الإدريسي والوطاسيون، ليتم الإطاحة به في عام 1472 من قبل الوطاسي أبو عبد الله الشيخ محمد بن يحيى، الذي نجى من مجزرة 1459.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.