ثورة بار كوخبا

ثورة بار كوخبا (بالإنجليزية: Bar Kokhba revolt، بالعبرية: מֶרֶד בַּר כּוֹכְבָא) هي تمرد قام به يهود ولاية يهودا الرومانية، بقيادة شمعون بار كوخبا، ضد الإمبراطورية الرومانية. وكونها خيضت بين عامي 132 و136 م تقريبًا، كانت آخر الحروب اليهودية الرومانية الثلاثة الكبرى، لذا فهي تُعرف أيضًا باسم الحرب اليهودية الرومانية الثالثة أو الثورة اليهودية الثالثة، ويشير إليها بعض المؤرخين باسم ثورة يهودا الثانية، دون أن يحتسبوا حرب كيتوس (115-117 م)، التي لم تشمل يهودا إلا بشكل هامشي.

اندلعت الثورة نتيجة للتوترات الدينية والسياسية في يهودا بعد فشل الثورة الأولى بين عامي 66 و73 م. وكانت هذه التوترات مرتبطة بترسيخ وجود عسكري روماني كبير في يهودا، وتغيرات طرأت على الحياة الإدارية والاقتصاد، إضافة إلى اندلاع ثورات اليهود وقمعها في بلاد الرافدين وليبيا وبرقة. أما الأسباب القريبة فيظهر أنها تمثلت في تشييد مدينة جديدة، هي إيليا كابيتولينا، فوق أنقاض أورشليم وإقامة معبد للإله جوبيتر فوق هضبة الهيكل. ويؤكد آباء الكنيسة والأدب الحاخامي على دور روفوس، حاكم يهودا، في التحريض على قيام الثورة.

في عام 132، انتشرت الثورة التي يقودها بار كوخبا بسرعة من وسط يهودا إلى أنحاء البلاد، فقطعت الإمدادات عن الحامية الرومانية الموجودة في إيليا كابيتولينا (أورشليم). وقد ألقي اللوم على كوينتوس تينيوس روفوس، حاكم الولاية إبان اندلاع الانتفاضة، بالفشل في إخمادها خلال مرحلتها المبكرة. ويرد آخر ذكر موثق لروفوس في عام 132، السنة الأولى من الثورة؛ وليس من المؤكد إذا ما كان قد توفي أم نُقل. وعلى الرغم من وصول دعم روماني معتبر من سوريا ومصر وشبه الجزيرة العربية، فقد رسخت الانتصارات الثورية المبدئية حالة استقلال سادت معظم أجزاء ولاية يهودا طيلة عامين، واكتسب شمعون بار كوخبا لقب «ناسي» (أمير). وإلى جانب قيادته للثورة، كان العديد من اليهود ينظرون إليه باعتباره الماشيح، الذي سيعيد لهم استقلالهم القومي. غير أن هذه الهزيمة كان من شأنها حمل الإمبراطور هادريان على تجميع قوة رومانية كبيرة من أنحاء الإمبراطورية، تولت غزو يهودا في عام 134 تحت إمرة الجنرال سكستوس يوليوس سيفيروس. كان الجيش الروماني يتألف من ستة فيالق كاملة مع قوات احتياطية وعناصر تشكل ما يقارب ستة فيالق إضافية، واستطاع أن يسحق الثورة في نهاية المطاف.

تسببت ثورة بار كوخبا بإخلاء سكان واسع المدى في مناطق يهودا، فاق ما حدث خلال الحرب اليهودية الرومانية الأولى في عام 70 م. وبحسب كاسيوس ديو، فقد لقي 580,000 يهودي حتفهم في الحرب ومات العديد غيرهم من الجوع والأمراض. إضافة إلى ذلك، فقد بيع العديد من أسرى الحرب المنتمين إلى يهودا بوصفهم عبيدًا. وقد عانت المناطق اليهودية في يهودا دمارًا بلغ درجة جعلت الباحثين يصفونه بالإبادة الجماعية، غير أن التجمعات اليهودية ظلت قوية في أجزاء أخرى من فلسطين، إذ ازدهرت في الجليل والجولان ووادي بيت شيعان على الأطراف الشرقية والجنوبية والغربية ليهودا. واعتُبرت الخسائر الرومانية هي الأخرى كبيرة – وسُرّح فيلق ديوتاروس الثاني والعشرون بعد ما كابده من خسائر خطيرة. إضافة إلى ذلك، يقول بعض المؤرخين إن تسريح الفيلق التاسع الإسباني في منتصف القرن الثاني ربما كان نتيجة لهذه الحرب. وفي محاولة لمسح كل ما يُذكِّر بيهودا ومملكة إسرائيل القديمة، مسح الإمبراطور هادريان اسمها عن الخريطة واستعاض عنه باسم سوريا فلسطين. غير أنه لا يوجد إلا دليل ظرفي يربط هادريان بتغيير الاسم، والتاريخ الدقيق لذلك غير معروف، والرأي الشائع القائل إن النية من تغيير الاسم كانت «قطع اتصال اليهود بوطنهم التاريخي» هو موضع جدال.

أثرت ثورة بار كوخبا بشدة في سير التاريخ اليهودي وفلسفة الديانة اليهودية. وعلى الرغم من تخفيف اضطهاد اليهود بعد وفاة هادريان في عام 137 م، فقد منع الرومان اليهودَ من دخول أورشليم، إلا من أجل حضور ذكرى خراب الهيكل. باتت عقيدة الماشيحية في اليهودية مجردة وروحانية، وأصبح الفكر السياسي الحاخامي حذرًا ومحافظًا بشدة، إذ يشير التلمود -على سبيل المثال- إلى بار كوخبا باسم «ابن قصيبة»، وهو مصطلح ازدرائي كان يُستخدم للإشارة إلى أنه لم يكن الماشيح الحقيقي. وقد كانت هذه الثورة من بين الأحداث الرئيسية التي أدت إلى تمييز المسيحية بوصفها ديانة مختلفة ومستقلة عن اليهودية. وعلى الرغم من أن المسيحيين اليهود كانوا يعتبرون يسوع هو الماشيح ولم يؤيدوا بار كوخبا، لكنهم مُنعوا من دخول أورشليم حالهم في ذلك حال بقية اليهود.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.