ثورة بيرنامبوكو

قامت ثورة بيرنامبوكو (بالبرتغالية: Revolução Pernambucana) في عام 1817 في مقاطعة بيرنامبوكو في المنطقة الشمالية الشرقية من البرازيل، وقد اندلعت بشكل رئيسي نتيجةً لانخفاض معدلات إنتاج السكر وتأثير الماسونية في المنطقة.[بحاجة لمصدر] شملت الأسباب المهمة الأخرى لقيام لثورة: الكفاح المستمر من أجل استقلال المستعمرات الإسبانية في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية؛ واستقلال الولايات المتحدة؛ والأفكار الليبرالية التي ظهرت بشكل عام في جميع أنحاء البرازيل في القرن السابق، بما فيها أفكار العديد من الفلاسفة الفرنسيين، أمثال تشارلز مونتسكيو وجان جاك روسو؛ وأعمال الجمعيات السرية، التي أصرت على تحرير المستعمرة؛ ونمو ثقافة متميزة في بيرنامبوكو.

ثورة بيرنامبوكو
معلومات عامة
التاريخ 1817
البلد البرازيل
المتحاربون
المملكة المتحدة للبرتغال والبرازيل والغرب ثوار بيرنامبوكو وحلفاء بارايبا/سيارا.

قاد الحركة دومينغوس خوسيه مارتينز، بدعم من أنطونيو كارلوس دي أندرادا إي سيلفا وفري كانيكا. على الرغم من إعلان الجمهورية، لم تُعتمد أي إجراءات لإلغاء العبودية.

دعمت القنصلية العامة للولايات المتحدة في مدينة ريسيفي، وهي أقدم منصب دبلوماسي أمريكي في نصف الكرة الجنوبي، ثوار بيرنامبوكو علنًا.

تُعد هذه الثورة جديرة بالملاحظة أيضًا كونها واحدة من المحاولات الأولى لإنشاء حكومة مستقلة في البرازيل، مع الأخذ بعين الاعتبار أنها سُبقت بحركة «إنكوفدسينا منيرا» (مؤامرة ميناس جرايس).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.