ثورة فلسطين 1936

ثورة فلسطين 1936، عرفت فيما بعد بأنها "الثورة الكبرى"، هي انتفاضة وطنية قام بها العرب الفلسطينيون في فلسطين الانتدابية ضد الإدارة البريطانية للولاية الفلسطينية، والمطالبة بالاستقلال، وإنهاء سياسة الهجرة اليهودية المفتوحة، وشراء الأراضي، والهدف المعلن المتمثل في إنشاء "بيت وطني يهودي". تأثرت المعارضة مباشرة بالتمرد القسامي، بعد مقتل الشيخ عز الدين القسام في عام 1935، وكذلك إعلان الحاج أمين الحسيني 16 مايو 1936 باعتباره "يوم فلسطين" ودعوته إلى إضراب عام. وصف الكثيرون في اليشوب اليهودي الثورة بأنها "غير أخلاقية وإرهابية"، وغالبا ما قارنتها بالفاشية والنازية. غير أن بن غوريون وصف الأسباب العربية بأنها تخشى من تنامي السلطة الاقتصادية اليهودية، ومعارضة الهجرة الجماعية اليهودية، والخوف من التماهي الإنجليزي مع الصهيونية.

هذه المقالة غير مكتملة، والمعلومات غير موثوقة تحتاج إلى توثيق. فضلًا ساعد في تطويرها بإضافة مزيدٍ من المعلومات. (مايو 2017)
ثورة فلسطين 1936
جزء من القضية الفلسطينية

ثوار فلسطينيون
التاريخأبريل 1936 – أغسطس 1939
الموقع فلسطين الانتدابية
النتيجةقمع الثورة
المتحاربون
اللجنة العربية العليا (1936 – أكتوبر 1937)
  • فصائل ثورية محلية (الفصائل)
  • متطوعين من العالم العربي

اللجنة المركزية للجهاد الوطني في فلسطين (أكتوبر 1937 – 1939)

  • مكتب الثورة العربية في فلسطين (أواخر 1938 – 1939)
جمعية الدفاع عن فلسطين
المملكة المتحدة
الجيش البريطاني
قوة شرطة فلسطين
شرطة الاستيطان اليهودي
الشرطة اليهودية الإضافية
فرق ليلية خاصة

المجلس الوطني اليهودي اليشوب


القادة والزعماء
القيادة السياسية
أمين الحسيني (نفي)
راغب النشاشيبي (انشق)
محمد عزة دروزة (نفي)

قادة ثوار محليون
عبد الرحيم الحاج محمد
(القائد العام) 
عارف عبد الرازق (قائد منطقة) (نفي)
عبد الله الأسعد
أبو إبراهيم الكبير (قائد منطقة)
يوسف أبو درة (قائد منطقة) 
فخري عبد الهادي (انشق)
عبد الله الأصبح 
عيسى البطاط 
محمد صالح الحمد 
يوسف الحمدان 
أحمد محمد حسن 
عبد القادر الحسيني (نفي)
واصف كمال
عبد الخالق 
حامد سليمان مرداوي 
إبراهيم نصار
مصطفى أسطى  
محمد محمود رنان
فرحان السعدي  
حسن سلامة

قادة عرب متطوعون:
فوزي القاوقجي (طرد)
سعيد العاص 

محمد الأشمر
الجنرال آرثر غرينفيل واتشوب
المفوض السامي والقائد العام
(1932–38)
السير هارولد ماكمايكل
المفوض السامي
(1938–44)
اللفتنانت جنرال جون ديل
ضباط هيئة الأركان الذي يقود (1936–37)
اللفتنانت جنرال أرشيبالد ويفل
ضباط هيئة الأركان الذي يقود (1937–38)
اللفتنانت جنرال روبرت هاينينغ
GOC (1938–39)
الميجر جنرال برنارد مونتغمري
قائد فرقة المشاة الثامنة، 1938–39
العميد جوي رودريك هيل
قائد سلاح الجو، فلسطين وشرق الأردن
(1936–38)
العميد جوي آرثر هاريس
قائد سلاح الجو، فلسطين وشرق الأردن
(1938–39)
الأدميرال دادلي باوند
قائد أسطول البحر الأبيض المتوسط البريطاني
(1936–39)

إلياهو غولومب (قائد الهاجاناه)


راغب النشاشيبي (منذ 1937)
القوة
1,000–3,000 في الفترة 1936–37
بين 2,500 و7،500 مقاتل في عام 1938
(بالإضافة إلى عدد إضافي يتراوح بين 6,000 و15،000 من غير المتفرغين)
25,000 إلى 50,000 من الجنود البريطانيين
20,000 من رجال الشرطة اليهود والموظفين الزائدين وحراس المستوطنات
15,000 من مقاتلي الهاجاناه
2,883 من قوات شرطة فلسطين، من جميع الرتب (1936)
2,000 من مقاتلي الإرجون
الإصابات والخسائر
العرب:
حوالي 5,000 قتيل
حوالي 15,000 جريح
إعدام 108
احتجاز 12,622
5 منفيين
قوات الأمن البريطانية:
262 قتيل
حوالي 550 جريح
اليهود:
حوالي 300 قتيل
إعدام 4

استمر الإضراب العام في الفترة من أبريل إلى أكتوبر 1936، مما أدى إلى اندلاع الثورة العنيفة. وتكونت الثورة من مرحلتين متميزتين. كانت المرحلة الأولى موجهة في المقام الأول من قبل اللجنة العربية العليا الحضرية والنخبوية، وكانت تركز بشكل رئيسي على الإضرابات وغيرها من أشكال الاحتجاج السياسي. بحلول أكتوبر 1936، هزمت الإدارة المدنية البريطانية هذه المرحلة باستخدام مزيج من التنازلات السياسية والدبلوماسية الدولية (التي تشمل حكام العراق والسعودية وإمارة شرق الأردن الذاتية الحكم والمملكة المتوكلية اليمنية) والتهديد بالقانون العرفي. أما المرحلة الثانية، التي بدأت في أواخر عام 1937، فهي حركة مقاومة عنيفة بقيادة الفلاحين أثارها القمع البريطاني في عام 1936 والتي استهدفت القوات البريطانية بشكل متزايد. وخلال هذه المرحلة، قمع الجيش البريطاني وقوة شرطة فلسطين حركة التمرد بوحشية باستخدام تدابير قمعية كان الغرض منها تخويف السكان العرب وتقويض الدعم الشعبي للثورة. وخلال هذه المرحلة، قامت عشيرة النشاشيبي بدور أكثر هيمنة على الجانب العربي، التي انسحب حزبها الدفاع الوطني بسرعة من اللجنة العليا العربية المتمردة، بقيادة الفصيل الراديكالي لأمين الحسيني، وبدلا من ذلك وقفت إلى جانب البريطانيين – بإرسال فصائل السلام بالتنسيق مع الجيش البريطاني ضد وحدات الفصائل العربية القومية والجهادية.

وفقا للأرقام الرسمية البريطانية التي تغطي الثورة بأكملها، قتل الجيش والشرطة أكثر من 2,000 من العرب في القتال، وشنق 108 منهم، وقتل 961 شخصا بسبب ما وصفوه بأنه "أنشطة العصابات والأنشطة الإرهابية". وفي تحليل للإحصاءات البريطانية، يقدر وليد الخالدي 19,792 إصابة للعرب، يبلغ عدد القتلى فيها 5,032 قتيلا: 3,832 قتيلا على أيدي البريطانيين و1،200 قتيلا بسبب "الإرهاب"، و14،760 جريحا. أكثر من عشرة في المائة من السكان العرب الفلسطينيين الذكور البالغين بين 20 و60 عاما قُتلوا أو جُرحوا أو سجنوا أو نفيوا. تتراوح تقديرات عدد اليهود الفلسطينيين الذين قتلوا من 91 إلى عدة مئات.

فشلت الثورة العربية في فلسطين الانتدابية، وأثرت عواقبها على نتيجة حرب فلسطين عام 1948. وتسببت في قيام الانتداب البريطاني بتقديم دعم حاسم للميليشيات الصهيونية السابقة للدولة مثل الهاغانا، في حين أجبرت الثورة فرار الزعيم العربي الفلسطيني الرئيسي في تلك الفترة، المفتي الكبير في القدس – الحاج أمين الحسيني إلى المنفى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.