ثورة 5 أكتوبر 1910

كانت ثورة 5 أكتوبر 1910 للإطاحة بالنظام الملكي البرتغالي الذي يعود لقرون من الزمن واستبدال الجمهورية البرتغالية الأولى به. وكان ذلك نتيجة لانقلاب نظمه الحزب الجمهوري البرتغالي.

ثورة 5 أكتوبر 1910
 
بداية 3 أكتوبر 1910 
نهاية 5 أكتوبر 1910 
البلد البرتغال  
الموقع مملكة البرتغال  

بحلول عام 1910، كانت مملكة البرتغال تمر بأزمة عميقة: الضغط البريطاني على مستعمرات البرتغال، ونفقات العائلة الملكية، واغتيال الملك ووريثه في عام 1908، وتغيير وجهات النظر الدينية والاجتماعية، وعدم استقرار الحزبين السياسيين (التقدمي والتجديدي) ودكتاتورية جواو فرانكو، وعجز النظام الواضح عن التكيف مع العصر الحديث، أدى كل ذلك إلى استياء واسع النطاق من النظام الملكي. وجد أنصار الجمهورية، خاصة الحزب الجمهوري، طرقًا للاستفادة من هذا الوضع. قدم الحزب الجمهوري نفسه بصفته الوحيد الذي لديه برنامج قادر على إعادة هيبة البلد المفقودة ووضع البرتغال على طريق التقدم.

بعد ممانعة الجيش مكافحة ما يقرب من ألفي جندي وبحّار تمردوا بين 3 و4 أكتوبر 1910، أُعلنت الجمهورية في الساعة التاسعة صباحًا من اليوم التالي من شرفة قاعة مدينة لشبونة في لشبونة. بعد الثورة، قادت حكومة مؤقتة برئاسة تيوفيلو براغا البلادَ حتى إقرار الدستور في عام 1911 الذي كان بداية الجمهورية الأولى. مع إنشاء الجمهورية، تغيرت الرموز الوطنية: النشيد الوطني والعلم، من بين أمور أخرى. أدت الثورة إلى بعض الحريات المدنية والدينية، على الرغم من أنه لم يكن هناك تطور في حقوق المرأة وفي حقوق العمال، على عكس ما حدث في بلدان أوروبية أخرى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.