جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة

جائحة كوفيد-19 ( COVID-19) في الولايات المتحدة الأميركية في يناير 2020، تأكيد الحالة الأولى في 20 يناير 2020. تأكيد الحالات في خمسين مقاطعة ضمن الولايات المتحدة، مقاطعة كولومبيا، وجميع المناطق المأهولة الولايات المتحدة باستثناء ساموا الأمريكية و جزر ماريانا الشمالية. أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تشكيل فريق عمل البيت الأبيض لفيروس كورونا في 29 يناير 2020. الإعلان عن أول إصابة بفيروس سارس كوف 2 في 26 فبراير 2020 لم تحتك مباشرة بمصاب بفيروس، ولم يسافر إلى دول سبق لها أن سجلت إصابات بالفيروس. عقب ذلك إعلان الحكومة سلسلة من التدابير الرامية إلى تسريع التجارب، حتى 25 مارس أُجري مالا يقل عن 418 000 اختبار ، قامت الشركات الخاصة بشحن مئات آلاف الاختبارات، وأصبح هناك محطات اختبار متنقلة في جميع أنجاء البلاد، كما حذر مركز مكافحة الأمراض واتقائها من انتقال العدوى على نطاق واسع، قد يجبر أعداداً كبيرة من الناس لالتماس العلاج في المشافي وغيرها من دور الرعاية الصحية، مما قد يثقل كاهل هذه الأنظمة. في 19 مارس نصحت وزارة الخارجية المواطنين الأميركيين بتجنب الرحلات الدولية، ونصحت الحكومة الأميركية بعدم تجمع أكثر من 10 أشخاص. بدءاً من 26 مارس 2020 امتلكت الولايات المتحدة الأميركية أكثر الحالات النشطة المؤكدة عالمياً واحتلت المرتبة السادسة بعدد الوفيات نتيجة مرض كوفيد-19 حتى ذلك الوقت.

الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (13 مارس 2020)
جائحة الفيروس التاجي في الولايات المتحدة الأميركية
 

  الحالات المشتبه بها
  مؤكدة 1–9
  مؤكدة 10–49
  مؤكدة 50–99
  مؤكدة 100+

المرض فيروس كوفيد-19
السلالة سارس-كوف-2
أول حالة 15 يناير 2020
المنشأ ووهان، خوبي، الصين
المكان الولايات المتحدة
الوفيات 47,750
الحالات المؤكدة 852,703
حالات متعافية 77,210
عدد الاختبارات السريرية 156,673,639 9 نوفمبر (9 نوفمبر 2020) 
الموقع الرسمي https://coronavirus.gov/
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.