جائحة فيروس كورونا في بولندا

في شهري فبراير ومارس لعام 2020، خلال جائحة مرض فيروس كورونا 2019-20 التي بدأت في أواخر عام 2019، أجرت السلطات الصحية في بولندا تحاليل مخبرية للحالات المشتبهة بالتقاط عدوى فيروس سارس كوف 2، وهو واحد من سبع فيروسات تصيب البشر من عائلة فيروس كورونا (الفيروسات التاجية)، إضافة إلى تطبيق الحجر الصحي المنزلي والمراقبة. كانت الحالة المشخصة الأولى والمؤكدة مخبريًا بوجود فيروس سارس كوف 2 في بولندا لرجل نُقل إلى مشفى في جلونا غورا، وأُعلن التأكيد رسميًا في الرابع من مارس عام 2020. أُعلن عن مرحلة الانتقال المحلي لفيروس سارس كوف 2 في بولندا لمنظمة الصحة العالمية في العاشر من مارس. حدثت الوفاة الأولى الناتجة عن مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) في بولندا لسيدة بعمر 56 في الثاني عشر من مارس. لم تشارك السلطات البولندية في المناقصة التي دخلها الاتحاد الأوروبي في الثامن والعشرين من فبراير 2020 لشراء المعدات الطبية المرتبطة بالوقاية من جائحة كوفيد-19، والتي شاركت فيها 20 دولة ضمن الاتحاد. قدمت بولندا في السابع عشر من مارس مناقصة لشراء القفازات الطبية والنظارات والحواجز الواقية للوجه والأقنعة الطبية الجراحية والملابس الواقية؛ ذكرت المفوضية الأوروبية أن جميع الطلبات في المناقصة حصلت على عروض كافية.

جائحة فيروس كورونا في بولندا
 

المكان بولندا  
الوفيات 44,649 (4 مارس 2021) 
الحالات المؤكدة 1,750,659 (4 مارس 2021) 
حالات متعافية 965,178 (23 ديسمبر 2020) 
عدد الاختبارات السريرية 7,540,513 (8 يناير 2021) 

اعتبارًا من العشرين من مايو 2020، وصل عدد الحالات في بولندا إلى 20,143 إصابة مؤكدة مخبريًا بفيروس سارس كوف 2 و972 وفاة و8,452 حالة شافية.

بدأت إجراءات الإغلاق الهادفة إلى التحكم في الوباء بين العاشر والثاني عشر من مارس، وذلك من خلال إغلاق المدارس والجامعات وإلغاء النشاطات العامة، وازدادت صرامة الإجراءات في الخامس والعشرين من مارس، لتحد من التجمعات غير العائلية إلى شخصين كحد أعلى والتجمعات الدينية إلى ستة أشخاص وتحظر السفر لأسباب غير اضطرارية. في العشرين من مارس، حاولت وزارة الصحة منع العاملين في المجال الطبي من التعليق على الجائحة. دافع المفوض الشعبي آدم بودنار عن حق العاملين في المجال الطبي في الحديث علنًا وبحرية عن الوباء بناء على أرضية دستورية من حرية التعبير وحق الشعب في الحصول على المعلومات. اعترض الأطباء على أوامر الرقابة الذاتية. لم يشمل تعداد الوفيات بدايةً سوى الحالات المؤكدة مخبريًا بوجود عدوى بفيروس سارس كوف 2 (الفصل الثاني والعشرون من التصنيف الدولي للأمراض – البند يو 07.1 كوفيد-19: وجود الفيروس مثبت). بدءًا من الأول من أبريل 2020، أُضيفت الحالات المشخصة سريريًا أو وبائيًا بكوفيد- 19 (الفصل الثاني والعشرون من التصنيف الدولي للأمراض – البد يو 07.2 كوفيد-19: وجود الفيروس غير مثبت) إلى مجمل وفيات كوفيد-19 من قبل المعهد الوطني للصحة العامة – المعهد الوطني للنظافة العامة. اعتبارًا من الثامن والعشرين من مارس 2020، لم تُجر اختبارات تحري فيروس سارس كوف 2 بعد الوفاة على المتوفين من المحجورين خوفًا من إصابتهم بكوفيد-19. اعتبارًا من التاسع والعشرين من مارس، وُضع 269,307 أشخاص تحت الحجر الصحي بسبب اشتباه إصابتهم بعدوى فيروس سارس كوف 2، كما أُجري 42,783 تحليلًا لتحري وجود سارس كوف 2 منذ بداية الاختبار وحتى ذلك التاريخ. شُددت إجراءات الحظر في الحادي والثلاثين من مارس والأول من أبريل من خلال قرار حكومي يلزم المشاة في الشوارع بالإبقاء على مسافة أمان تصل إلى مترين وإغلاق الحدائق والبولفارات والشواطئ وصالونات الحلاقة والتجميل، ومنع الأطفال غير المصحوبين ببالغين من مغادرة منازلهم. صدر تنظيم جديد لهذه الإجراءات في العاشر من أبريل خفف التقييد على التجمعات العامة بدءًا من العشرين من أبريل، سامحًا بعقد التجمعات الدينية والجنائز بعدد مشاركين يصل إلى الخمسين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.