جائحة فيروس كورونا في سلوفاكيا

تُوثق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2020 في سلوفاكيا، وقد لا تضمن جميع الاستجابات والقياسات حتى الآن.

الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (12 مارس 2020)
محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث. فضلًا، ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة وليشمل المعلومات الموثوقة المتاحة حديثاً. (18 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في سلوفاكيا 2020
  الحالات المؤكدة تبعًا للمقاطعة

  حالات الإصابة المؤكدة تبعًا للمنطقة
المرض كوفيد-19
السلالة SARS-CoV-2
أول حالة 6 مارس 2020
(1 سنة، و 4 أيام)
المنشأ إيطاليا
المكان سلوفاكيا
الوفيات 7,921 (8 مارس 2021) 
الحالات المؤكدة 323,786 (8 مارس 2021) 
حالات متعافية 1,939 (14 أغسطس 2020) 
عدد الاختبارات السريرية 109,767 (6 مايو 2020) 

في 6 مارس 2020 سجلت إصابة واحدة فيروس كورونا إلى سلوفاكيا، حيث أعلن رئيس الوزراء بيتر بيليجريني إصابة رجل بالغ من العمر اثنين وخمسين عامًا وبما أنه لم يسافر إلى أي مكان يعتقد أن ابنه هو المصاب الأول بالمرض لأنه قد سافر إلى البندقية في إيطاليا إذ ثبتت إصابة ابنه وزوجته بالفيروس في اليوم التالي.

و في الأيام التي تلت ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 من  21  حالةً إلى 832 حالة جرى فحصها. وقد دعا كل من رئيس الوزراء بيتر بيليجريني ووزير الصحة المؤقت إلى عدة اجتماعات على إثر الأزمة قامت بإتخاذ بعض التدابيرهي الأكثرجدية في أوروبا حتى ذلك التاريخ شملت حظر الرحلات الجوية العالمية إضافة إلى حظر التنقل  غير الاضطراري بالقطارات والباصات في الداخل وإلى الخارج والتفتيش على الحدود إضافة إلى  الحجر الصحي لمدة أربعة عشر يومًا على كل من يعود من الخارج بالإضافة إلى إغلاق المدارس في البلاد كلها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.