جائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب

جائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب هي إحدى أوائل الفروع التي تم إقرارها لجائزة الملك فيصل العالمية حيث تأسست سنة 1397هـ / 1977م، وتمنح للمواضيع ذات الريادة والأهمية في اللغة العربية والأدب، ويشترط فيها القيام بدراسة علمية أصيلة في موضوع الجائزة المحدد وكذلك نشرها، وأن تكون ذات فائدة للغة العربية وآدابها، كما يشترط فيها أن تحقق هدفاً أو أكثر من الأهداف الخاصة بالجائزة وفق تقدير اللجنة. كان من المقرر منح أول جائزة منها سنة 1399هـ / 1979م إلا أنها حُجبت لعدم توفر متطلبات الفوز بها في الأعمال المرشحة تلك السنة، بينما مُنحت أول جائزة منها سنة 1400هـ / 1980م، إذ كانت مشتركة بين كل من الفلسطيني إحسان عباس والمصري عبد القادر القط، وكان الموضوع حينها "الدراسات التي تناولت الشعر العربي المعاصر" وهو نفس الموضوع الذي أعلن عنه في أول نسخة من الجائزة وتم حجبها، بينما كانت كل من الأمريكية اللبنانية الأصل وداد عفيف قاضي والمصرية عائشة عبد الرحمن أول امرأتين تفوزان بهذه الجائزة حيث فازتا بالاشتراك سنة 1414هـ / 1994م وكان الموضوع حينها "الدراسات التي تناولت فنون النثر العربي القديم". حتى عام 2017م فقد فاز 49 شخصاً بجائزة الملك فيصل في اللغة العربية والأدب، منهم 37 شخصاً فازوا بالاشتراك.

جائزة الملك فيصل العالمية
- اللغة العربية والأدب -
شعار الجائزة

منحت لـ تكريمًا للمساهمات البارزة في اللغة العربية والأدب
البلد  السعودية
سميت باسم فيصل بن عبد العزيز آل سعود
مقدمة من مؤسسة الملك فيصل الخيرية
أول جائزة 1400 هـ/ 1980 م
العدد الممنوح 49
الموقع الرسمي www.kfip.org/arabic language and literature

حُجبت الجائزة عدة مرات كون الأعمال المُرشّحة لا تتوافر فيها متطلبات الفوز؛ فبعد حجبها في النسخة الأولى من الجائزة سنة 1399هـ / 1979 م، تم حجبها ثانيةً سنة 1405هـ / 1985 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت الأدب العربي القديم عند العرب في تاريخه أو كتبه أو رجاله أو قضاياه"، وسنة 1407هـ / 1987 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت فنون النثر الأدبي الحديث"، وسنة 1413هـ / 1993 م وكان موضوعها "المسرحية المؤلفة باللغة العربية الفصحى شعراً أو نثراً"، بعدها حُجبت لسنتين على التوالي؛ سنة 1417هـ / 1997 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت الرواية العربية الحديثة" وسنة 1418هـ / 1998 م وكان موضوعها "السيرة الذاتية عند الأدباء العرب المعاصرين"، لاحقاً حُجبت سنة 1423هـ / 2003 م وكان موضوعها "الدراسات التي عنيت بتعريف المصطلحات الأدبية والنقدية"، وسنة 1425هـ / 2005 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت النثر العربي في القرنين الرابع والخامس الهجريين في فنونه وأعلامه وكتبه"، وسنة 1432هـ / 2011 م وكان موضوعها "الدراسات التي عُنيت باتجاهات التجديد في الشعر العربي إلى نهاية القرن السابع الهجري"، وكذلك سنة 1436هـ / 2015 م والتي كان موضوعها "الجهود المبذولة في تعريب الأعمال العلمية والطبية".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.