جاك دريدا

جاك دريدا (بالفرنسية: Jacques Derrida)‏ (1930 - 2004)، هو فيلسوف وناقد أدب فرنسي ولد في مدينة الأبيار بالجزائر يوم 15 يوليو 1930 - وتوفي في باريس يوم 9 أكتوبر 2004.بمرض السرطان.

جاك دريدا
(بالفرنسية: Jacques Derrida)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: Jacques Derrida)‏ 
الميلاد 15 يوليو 1930  
بلدية الأبيار  
الوفاة 9 أكتوبر 2004 (74 سنة)  
الدائرة الخامسة في باريس  
سبب الوفاة سرطان البنكرياس  
مكان الدفن ريس أورنجيس  
مواطنة فرنسا  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة الأساتذة العليا
جامعة هارفارد
جامعة باريس 1 - بانتيون سوربون (التخصص:إنسانيات ) (الشهادة:دكتوراه ) (–1980)
كلية الفنون في باريس 
مدرسة لويس الكبير الثانوية  
تعلم لدى ميشال فوكو ،  ولوي ألتوسير  
التلامذة المشهورون برنار هنري ليفي  
المهنة فيلسوف ،  وناقد أدبي ،  وأستاذ جامعي ،  وكاتب  
اللغات الفرنسية  
مجال العمل فلسفة  
موظف في مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية ،  ومدرسة الدراسات العليا الأوروبية  ،  وجامعة كاليفورنيا، إرفاين  
تأثر بـ مارتن هايدغر ،  وأفلاطون ،  وجيمس جويس ،  وفريدريك نيتشه ،  وفرديناند دو سوسور ،  وإيمانويل ليفيناس ،  وسيغموند فرويد ،  وإدموند هوسرل ،  وجان جاك روسو ،  وكارل ماركس ،  وكلود ليفي ستروس ،  وجورج فيلهلم فريدريش هيغل  
التيار ما بعد البنيوية ،  وتفكيكية  
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

يعد دريدا أول من استخدم مفهوم التفكيك بمعناه الجديد في الفلسفة، وأول من وظفه فلسفياً بهذا الشكل وهو ما جعله من أهم الفلاسفة في القرن العشرين يتمثل هدف دريدا الأساس في نقد منهج الفلسفة الأوربية التقليدية، من خلال آليات التفكيك الذي قام بتطبيقها إجرائيا من أجل ذلك .

بالنسبة لدريدا فإن للتفكيك تأثيرا ايجابيا من أجل الفهم الحقيقي لمكانة الإنسان في العالم فقد أزاحه عن موقعه المركزي بعيدا، كان دريدا بأفكاره الفلسفية مختلفا تمام الاختلاف ومغايرا للسائد الفلسفي لذا كان يتلقى دائما اتهامات في قضايا عدة فأحياناً كان يُتهم بالمبالغة في التحليل وأحياناً كان يُوصف بالظلامية والعبثية وتعمد الغموض، حاول دريدا الإجابة على أسئلة خصومه الذين كان من أشدهم وطأة عليه هابرماس .

عالج دريدا مجموعة واسعة من القضايا والمشاكل المعرفية السائدة في التقاليد الفلسفية (المعرفة، الجوهر، الوجود، الزمن) فضلا على معالجاته المستمرة حتى وفاته لمشاكل : اللغة، والأدب، وعلم الجمال، والتحليل النفسي، والدين، والسياسة والأخلاق. لكنه في فتراته الأخيرة ركز على القضايا السياسية والأخلاقية .

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.