جامعة بيرزيت

جامعة بيرزيت هي جامعة فلسطينية تقع في بلدة بيرزيت. لعبت دورا رياديا في الأحداث السياسية في فلسطين ويعود تاريخ جامعة بيرزيت إلى عام 1924 عندما تأسست كمدرسة ابتدائية على يد نبيهة ناصر، وبأيدٍ وعقول وموارد فلسطينية. أصبحت الآن الجامعة المتميزة التي تمتلك حرمًا جامعيًّا حديثًا، يقع على أطراف مدينة رام الله.

جامعة بيرزيت
صورة جوية للحرم الجامعي لجامعة بيرزيت


معلومات
التأسيس 1924
الانتماءات اتحاد الجامعات العربية
اتحاد الجامعات المتوسطية
النوع جامعة عامة
الموقع الجغرافي
إحداثيات 31°57′31″N 35°10′51″E  
المدينة بيرزيت
المكان الضفة الغربية
البلد  فلسطين
سميت باسم بيرزيت  
الإدارة
الرئيس عبد اللطيف أبو حجلة
إحصاءات
متفرقات
الموقع الموقع الرسمي

جاء إنشاء جامعة بيرزيت استجابة للطلب المتنامي على التعليم العالي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ورغم الصعوبات والمعيقات التي فرضها الاحتلال الإسرائيلي، وطالت الحريات الأكاديمية والوطنية والفردية كافة، استطاعت الجامعة أن تشق طريقها لتكون مصدر إلهام وفخر للشعب الفلسطيني.

احتفلت جامعة بيرزيت عام 1976 بتخريج فوجها الأول، وهو العام الذي انضمت فيه الجامعة إلى اتحاد الجامعات العربية. وفي عام 1978 انضمت الجامعة لعضوية الاتحاد العالمي للجامعات. وفي نهاية السبعينيات وخلال الثمانينيات، نهضت الجامعة نهضة أكاديمية وعمرانية ضخمة، فأطلقت مزيدًا من التخصصات، وبنت الكليات والمكتبة الرئيسية، وانطلقت إلى خدمة المجتمع المحلي بإنشاء المراكز والمعاهد.

دخلت جامعة بيرزيت الألفية الثالثة، متكئة على إرث أكاديمي متميز، وحرم جامعي راسخ، فواصلت عملها بثقة، بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات التعليمية الفلسطينية لتسهم في تطوير نظام تربوي قادر على تزويد الطلبة بالمعرفة والمهارات والوعي اللازم لخدمة مجتمعاتهم.

تقدم الجامعة من خلال كلياتها التسع (كلية الآداب، كلية العلوم، كلية الفنون والموسيقى والتصميم، كلية الأعمال والاقتصاد، كلية الحقوق والإدارة العامة، كلية الهندسة والتكنولوجيا، كلية الصيدلة والتمريض والمهن الصحية، كلية التربية، كلية الدراسات العليا) العديد من البرامج التي تؤدي إلى درجة البكالوريوس، كالتخصصات الرئيسية/ الفرعية، والتخصصات الفرعية، كما تقدم هذه الكليات، فضلًا عن كلية الدراسات العليا، عددًا من برامج الدراسات العليا، التي تؤدي إلى الحصول على درجة الماجستير، كم وتقدم وبرنامجًا واحدًا في الدكتوراة في العلوم الاجتماعية.

وتتمتع الجامعة بسجل حافل في مجال المشاركة والتنمية المجتمعية، فقد تنوعت البرامج المجتمعية من محو الأمية، والصحة العامة والمجتمعية في الثمانينات من القرن الماضي، لتضم إليها تطوير الإعلام، والإصلاحات القضائية والمرأة، والتعليم المستمر، ودراسات البيئة والمياه، والتنمية، والتربية، والصحة، والتطوير التكنولوجي والصناعات الدوائية في الوقت الحاضر.

تقوم المعاهد والمراكز المجتمعية وعددها 11، بتعزيز الشراكة مع المجتمع المدني من خلال عملها في مجالات تعكس الأهداف التنموية في فلسطين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.