جرائم الشركات

تشير جريمة الشركات في علم الإجرام، إلى الجرائم التي ترتكبها إما شركة (أي كيان تجاري له شخصية قانونية منفصلة عن الأشخاص الطبيعيين الذين يديرون أنشطتها)، أو من جانب الأفراد الذين يتصرفون نيابة عن شركة أو كيان تجاري آخر (انظر المسؤولية القانونية والمسؤولية القانونية للشركة). قد تواجه الشركات انحلالًا قضائيًا لأسوأ جرائم الشركات، يُطلق عليه أحيانًا «الحكم بالموت على الشركات»، وهو إجراء قانوني تُجبر فيه الشركة على الانحلال أو التوقف عن الوجود.

تختلف القوانين بين الولايات القضائية، فبعض السلوكيات السلبية من قبل الشركات قد لا تكون في الواقع إجرامية، على سبيل المثال، تسمح بعض السلطات القضائية بالتداول من الدخل.

تتداخل جريمة الشركات مع:

  • - جريمة ذوي الياقات البيضاء، لأن غالبية الأفراد الذين قد يتصرفون أو يمثلون مصالح الشركة، هم من المهنيين ذوي الياقات البيضاء.
  • -الجريمة المنظمة، لأن المجرمين قد ينشئون شركات إما لأغراض الجريمة أو كوسيلة لغسل عائدات الجريمة. يقدر إجمالي الناتج الجنائي في العالم بحوالي 20% من التجارة العالمية. (دي بري 2000).
  • - جريمة الدولة-الشركة، تنشأ في العديد من السياقات، فرصة ارتكاب الجريمة من العلاقة بين الشركة والدولة.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.