جراحة طفيفة التوغل

إجراءات طفيفة التوغل (وأيضاً تعرف بالجراحة طفيفة التوغل) حيث تم تمكينها من قبل تكنولوجيات طبية متطورة مختلفة. الجراحة كتعريف هي غزو الأنسجة السليمة، العديد من العمليات تتطلب شق في بعض الحجوم، ويشار إلى ذلك بالجراحة المفتوحة. إن عمل شق يمكن أن يترك أحيانا جروح كبيرة التي هي في طبيعة الحال مؤلمة أيضا والتي تستغرق وقتا طويلا حتى تلتئم. تشير الجراحة طفيفة التوغل إلى تقنيات جراحية تحد من حجم الشقوق المطلوبة وذلك يقلل من وقت التئام الجروح، الآلام المصاحبة وخطر العدوى. إن إصلاح تمدد الأوعية الدموية يعتبر مثال على الجراحة طفيفة التوغل حيث تعتبر اقل توغلاً وتنطوي على شقوق اصغر بكثير مقارنةً مع إجراءات الجراحة المفتوحة في جراحة الشريان الأبهر المفتوحة. وأصبحت الجراحة طفيفة التوغل الأسلوب الأكثر شيوعاً في إصلاح تمدد الشريان الابهر البطني في عام 2003م في الولايات المتحدة الأمريكية. إن تقنيات التشخيص التي لا تنطوي على ثقوب الجلد أو شق، أو إدخالها في الجسم باستخدام الأجسام أو المواد الغريبة تُعرف في الإجراءات غير التوغلية. وهناك أيضا العديد من العمليات الجراحية التي تصنف في عداد الإجراءات غير التوغلية. والمثال الرئيسي لعملية جراحية غير توغلية هي الجراحة الإشعاعية . [الاقتباس الطبي اللازم]

جراحة طفيفة التوغل
إصلاح تمدد الأوعية الدموية - مثالاً على إجراءات طفيفة التوغل

معلومات عامة
من أنواع جراحة  
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.