جلطة معوية

الجلطة المعوية أو الإقفار المساريقي (بالإنجليزية: Mesenteric ischemia)‏ هو حالة طبية تحدث فيها إصابة للأمعاء الدقيقة بسبب عدم كفاية إمدادات الدم، وقد تحدث فجأة وتُعرف باسم الإقفار المساريقي الحاد، أو تدريجيا وتُعرف باسم الإقفار المساريقي المزمن. وغالبًا ما يظهر المرض الحاد بألم شديد مفاجئ، وقد تظهر الأعراض ببطء شديد لدى المصابين بأمراض مزمنة. وتشمل علامات وأعراض المرض المزمن: الألم البطني بعد تناول الطعام، وفقدان الوزن غير المتعمد، والتقيؤ، والخوف من تناول الطعام.

جلطة معوية
تصوير مقطعي يبين حلقات متوسعة من الأمعاء الدقيقة مع جدران سميكة (السهم الأسود)، ونتائج مميِزة للأمعاء الإقفارية بسبب تخثر الوريد المساريقي العلوي.

تسميات أخرى الإقفار المساريقي، مرض وعائي مساريقي
معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز الهضمي
من أنواع احتشاء ،  واحتشاء الأمعاء  
الأنواع حاد، مزمن
الأسباب
عوامل الخطر رجفان أذيني، فشل القلب، فشل كلوي مزمن، الميل إلى تكون جلطات، نوبة قلبية سابقة
المظهر السريري
البداية المعتادة > 60 سنة
الأعراض حاد: ألم مفاجئ شديد
مزمن: ألم بطني بعد الأكل، فقدان الوزن غير المتعمد، قيء
الإدارة
التشخيص تصوير الأوعية, تصوير مقطعي محوسب
العلاج دعامة، أدوية لتكسير الجلطات، جراحة
المآل خطر الموت ~80%
الوبائيات
انتشار المرض حاد: 5 من كل 100,000 في السنة (العالم المتقدم)
مزمن: 1 من كل 100,000

تشمل عوامل الخطر الرجفان الأذيني، وفشل القلب، والفشل الكلوي المزمن، واحتشاء عضلة القلب السابق، وكون المريض عرضة لتشكيل جلطات الدم. وهناك أربع آليات يتم بواسطتها حدوث تدفق دمّ ضعيف هي: تجلط دموي من مكان آخر يصل للشريان ويسده، وتشكل جلطة دموية جديدة في الشريان، وتشكل جلطة دموية في الوريد المساريقي العلوي، والتدفق الغير كافي للدم بسبب انخفاض ضغط الدم أو تضيق الشرايين، كما أن المرض المزمن هو أحد عوامل الخطر للمرض الحاد. وأفضل طريقة للتشخيص هي تصوير الأوعية، مع استخدام التصوير المقطعي المحوسب عندما لا يكون تصوير الأوعية متاحًا.

قد يشمل علاج الجلطة المعوية الحادة الدعامات أو الأدوية لتكسير الجلطة التي يتم توفيرها في موقع العرقلة عن طريق الأشعة التداخلية، ويمكن أيضًا استخدام الجراحة المفتوحة لإزالة أو تجاوز العائق، وقد يكون إزالة أي أمعاء قد تكون ماتت مطلوبا، وإذا لم يتم التعامل مع الحالة بسرعة فغالبا ما تكون النتائج ضعيفة. ويصل خطر الوفاة بين المصابين حتى مع العلاج إلى 70٪ إلى 90٪. وفي أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة فإن جراحة تحويل المسار هي العلاج الأمثل. ويمكن علاج أولئك الذين لديهم تخثر في الوريد بمضادات تخثر الدم، مثل الهيبارين والوارفارين، مع اللجوء للجراحة إذا لم تتحسن الحالة.

تصيب الجلطة المعوية الحادة حوالي خمسة من كل مائة ألف شخص سنويا في العالم المتقدم، بينما تصيب الجلطة المعوية المزمنة واحد من كل مائة ألف شخص. وأكثر المرضي في سن أكبر من 60 سنة. والمعدلات متساوية في الذكور والإناث من نفس العمر. وتم وصف نقصه لأول مرة في عام 1895.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.