جمهورية القرم ذاتية الحكم

جمهورية القرم ذاتية الحكم (بالتتارية: Qırım Muhtar Cumhuriyeti)، (بالروسية: Автономная Республика Крым) ، (بالاوكرانية: Автономна Республіка Крим) هي جمهورية ذات حكم ذاتي ضمن جمهورية اوكرانيا حيث تقع جنوب البلاد ويحيط بها البحر الأسود من الجنوب والغرب، ويحدها من الشرق بحر أزوف، ومساحتها 26 ألف كم2، وسكانها مليوني نسمة وفقًا لتعداد 2001م. بعد استفتاء القرم 2014 ضمتها روسيا إلى اراضيها تحت مسمى جمهورية القرم ، أهم مدنها هي العاصمة سيمفروبل، وكان اسمها فيما مضى «اق مسجد» أي «المسجد الأبيض» قبل أن يستولي عليها الروس. اشتهرت سابقاً لوقوع حرب القرم بها في القرن التاسع عشر. وظلت ذات أهمية قصوى في القرن العشرين لاحتواءها قاعدة بحرية روسية تعد الوحيدة من نوعها في المياه الدافئة، وهي مقر أسطول البحر الأسود الروسي.

  

جمهورية القرم ذاتية الحكم
(بالروسية: Автономная Республика Крым)‏ 
علم القرم   الشعار

 

النشيد :
الأرض والسكان
إحداثيات 44°56′00″N 34°06′00″E  
المساحة 26081 كيلومتر مربع  
عاصمة سيمفروبول  
اللغة الرسمية الأوكرانية ،  والروسية ،  ولغة تتار القرم  
التعداد السكاني 1957801 (1 مارس 2014) 
الحكم
نظام الحكم نظام برلماني  
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 12 فبراير 1991 
بيانات أخرى
المنطقة الزمنية توقيت شرق أوروبا
ت ع م+02:00
ت ع م+03:00 (توقيت صيفي ) 
الموقع الرسمي الموقع الرسمي 
رمز الهاتف الدولي +380 

تشهد المنطقة منذ أوائل 2014م أزمة سياسية بعدما قامت القوات المسلحة الروسية ببسط سيطرتها على شبه الجزيرة، واجرت استفتاء من بعده ضمت شبه الجزيرة إلى قوام روسيا الاتحادية والذي اعتبرته اوكرانيا ومعها المجتمع الدولي احتلال وتعدي على سيادة اوكرانيا ووحدة اراضيهابدعم من معظم الحكومات الأجنبية وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/262. تعترف روسيا وسبع دول أعضاء أخرى في الأمم المتحدة فقط بشبه جزيرة القرم كجزء من الاتحاد الروسي.

كانت عاصمتها فيما مضى مدينة "بخش سراي" عندما كانت خاضعة لحكم خانات التتار، ومن مدنها المهمة أيضًا يالطا (مدينة ساحلية سياحية جميلة، وقد عُقد فيها مؤتمر يالطا بين قادة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية في فبراير عام 1945 ستالين وروزفلت وتشرشل)، أما مدينة سيفستوبل (كان ميناء يؤوي أسطول الاتحاد السوفييتي الضخم، والذي أصبح محل نزاع بين روسيا وأوكرانيا) ومدن أخرى أقل أهمية، مثل: كيرشوفيادوسيا وبيلاغورسك وسوداك وجانكوك.

ويتكون القرم من عدد من المدن الكبيرة والصغيرة، أبرزها عاصمتها سيمفروبول ومينائها الرئيسي سيفستوبول الذي يُعد منذ عصر القياصرة الروس حتى الآن مقر أسطول البحر الأسود الروسي، ومنتجع يالطا، الذي اشتهر باحتضانه اجتماعاً تاريخيًا عقد بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وهزيمة ألمانيا النازية عام 1945 لرئيس الولايات المتحدة فرانكلين روزفلت ورئيس الاتحاد السوفياتي جوزيف ستالين ورئيس وزراء بريطانيا آنذاك ونستون تشرشل لبحث تقاسم أوروبا.

حسب تعداد أوكرانيا 2001، بلغت نسبة تتار القرم 12,10% من سكان شبه جزيرة القرم. وقامت حكومة جوزيف ستالين بطرد تتار القرم إلى آسيا الوسطى، بعد سقوط الاتحاد السوفيتي بدأ تتار القرم بالعودة إلى موطنهم الأصلي. وفقًا لتعداد أوكرانيا 2001 فقد شكل الروس 58% والأوكرانيون 24% من سكان القرم. أما نسبة تواجد المسلمين في القرم الأكبر في مناطق أوكرانيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.