جمهورية المكسيك الاتحادية الثانية

جمهورية المكسيك الاتحادية الثانية هو الاسم الممنوح للمحاولة الثانية لإقامة حكومة اتحادية في المكسيك. سُميت رسميًا الولايات المكسيكية المتحدة، أقيمت جمهورية اتحادية مرة أخرى في 22 أغسطس 1746 حين أصدر الرئيس المؤقت خوزيه ماريانو سالاس مرسومًا يقضي باستعادة دستور عام 1824. شأنها شأن الإمبراطورية المكسيكية، كانت فترة الجمهورية الاتحادية الأولى وجمهورية المكسيك المركزية فترة فوضى اتسمت بعدم الاستقرار السياسي الذي نجم عن العديد من النزاعات الداخلية. تسببت خسارة المكسيك في الحرب مع الولايات المتحدة في أن تصبح نصف الأراضي التي امتلكتها المكسيك جزءًا من الولايات المتحدة. عاد أنطونيو لوبيز دي سانتا آنا إلى الرئاسة مرة أخرى على الرغم من لعبه دورًا رئيسيًا في الكثير من هذا التاريخ، وباع الأراضي الشمالية التي كانت محط طمع الولايات المتحدة والمجاورة للأراضي التي نالتها للتو في معاهدة غوادالوبي هيدالغو. كان بيع وادي ميسيلا بالنسبة لكثيرين القشة التي قصمت ظهر البعير، ونشر الليبراليون خطة أيوتلا داعين إلى الإطاحة بسانتا آنا. ذهب سانتا آنا إلى المنفى وبدأ الليبراليون بتطبيق رؤيتهم للمكسيك.

جمهورية المكسيك الاتحادية الثانية
(بالإسبانية: Estados Unidos Mexicanos)‏ 
 

الأرض والسكان
إحداثيات 19°26′00″N 99°08′00″W  
الحكم
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 22 أغسطس 1846 

أصدر الليبراليون حزمة من الإصلاحات المنفصلة تلاها دستور عام 1857، المعروف باسم الإصلاح الليبرالي، الذي أطلق شرارة حرب أهلية عُرفت باسم حرب الإصلاح. شكّل المحافظون حكومة مكسيكية موازية وخسروا حرب الإصلاح. بعد خسارتهم الحرب، سعى المحافظون وراء بديل سياسي آخر، اشتمل على التدخل الفرنسي الثاني في المكسيك الذي أسس، مع دعم المحافظين المكسيكيين، الإمبراطورية المكسيكية الثانية.

كانت المصالح السياسية للمحافظين المكسيكيين تسير جنبًا إلى جنب مع توسع نابليون الثالث في فرنسا. دعا المحافظون ماكسيمليان هابسبورغ إلى شغل منصب ملك الإمبرطورية المكسيكية الثانية. حارب الجمهوريون المكسيكيون الغزاة الفرنسيين ومنيوا بهزيمة إلى حد كبير في ساحة المعركة، إلا أن بينيتو خواريز لم يستقل من منصب الرئاسة، وأشرف على حكومة في المنفى استمرت الولايات المتحدة في الاعتراف بها على أنها الحكومة المكسيكية الشرعية. استعيدت الجمهورية من قبل خواريز في عام 1867 بعد انسحاب الفرنسيين وإعدام ماكسيمليان.

مع فقدان المحافظين لمصداقيتهم إثر تأييدهم للملكية المشؤومة، تمكن خواريز من تطبيق سياساته الليبرالية. تُعرف هذه الفترة من النزعة الاتحادية في المكسيك على نطاق واسع باسم الجمهورية المستعادة، والتي استمرت من عام 1867 حتى انقلاب عام 1876 قام به جنرال الجيش الليبرالي، بورفيريز دياز، مما أدى إلى فترة طويلة من الحكم الاستبدادي والسلام والتنمية الاقتصادية المعروفة باسم بورفيرياتو. ظل الدستور الليبرالي ساريًا بصورة شكلية، مع إجراء انتخابات منتظمة كان ينظر إليها بصورة متزايدة على أنها مزورة. استُبدل دستور عام 1857 بالدستور المكسيكي لعام 1917 كنتيجة للثورة المكسيكية (1910-1920).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.