جواو الخامس ملك البرتغال

كان الدون جواو الخامس (بالبرتغالية: João V؛ 22 أكتوبر من عام 1689- 31 يوليو من عام 1750)، والمعروف بلقب ماغنانيموس (بالبرتغالية: o Magnânimo) والملقب بملك الشمس البرتغالي (بالبرتغالية: o Rei-Sol Português) عاهل من آل براغانزا الذي حكم ملكًا على عرش البرتغال خلال النصف الأول من القرن الثامن عشر. شهد عهد جواو الخامس صعود البرتغال وملكيتها إلى مستويات جديدة من الرخاء والثروة والنفوذ بين البلاطات الأوروبية.

جواو الخامس ملك البرتغال
(بالبرتغالية: João V, o Magnânimo)‏ 

ملك البرتغال والغرب (مزيد)
فترة الحكم
9 ديسمبر 1706 - 31 يوليو 1750
تاريخ التتويج 1 يناير 1707; لشبونة
بيدرو الثاني
جوزيه الأول
معلومات شخصية
الميلاد 22 أكتوبر 1689(1689-10-22)
لشبونة
الوفاة 31 يوليو 1750 (60 سنة)
لشبونة
سبب الوفاة سكتة دماغية  
مكان الدفن دير ساو فيسنتي دي فورا   
مواطنة البرتغال  
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوجة ماريا آنا من النمسا (27 أكتوبر 1708–) 
أبناء باربارا من البرتغال
جوزيه الأول ملك البرتغال
بيدرو الثالث ملك البرتغال
إنفانتي ألكسندر من البرتغال 
خوسيه دي براغانزا، كبير المفتشين من البرتغال 
غاسبار دي براجانزا 
أنتونيو دي براغانزا 
ماريا ريتا دي براغانزا 
بيدرو، أمير البرازيل
إنفانتي كارلوس من البرتغال   
الأب بيدرو الثاني ملك البرتغال  
الأم ماريا صوفيا من نيوبورغ  
إخوة وأخوات
إنفانتي فرانسيسكا جوزيفا من البرتغال  ،  ولويزا، دوقة كادفال  ،  وإيزابيل لويزا، أميرة بيرا ،  وإنفانتي فرانسيسكو، دوق بيجا  ،  وإنفانتي أنتونيو من البرتغال  ،  وخوسيه، رئيس أساقفة براغا  ،  وجواو, أمير البرازيل ،  وإنفانتي مانويل، كونت أوريم   
عائلة بيت براغانزا  
الحياة العملية
المهنة ملك    
التوقيع

شهد عهد جواو الخامس تدفقًا هائلًا من الذهب إلى خزائن الكنوز الملكية، مما وفرته ضريبة الخُمس الملكي (ضريبة على المعادن الثمينة) المُستلمة من المستعمرات البرتغالية في البرازيل ومارانهاو. بذخ جواو على الأعمال المعمارية الطموحة -أبرزها قصر مافرا- وعلى العمولات والمبالغ الإضافية الخاصة بفنونه الضخمة ومجموعاته الأدبية. أنفق جواو أيضًا مبالغ كبيرة على الممثلين الدبلوماسيين الذين أرسلهم إلى بلاطات أوروبا -أشهرهم أولئك الذين أرسلهم إلى باريس في عام 1715 وإلى روما في عام 1716- وذلك بسبب شغفه للحصول على اعتراف دبلوماسي دولي.

حكم جواو الخامس بملكية مطلقة، بغض النظر عن مؤسسات الحكم البرتغالية التقليدية. تميز عهد جواو بتدخلات عديدة في شؤون الدول الأوروبية الأخرى، وعلى الأخص تدخل البرتغال لتكون طرفًا في حرب الخلافة الإسبانية، وذلك في استمرار لسياسة سلالة براغانزا التي شددت على أهمية العلاقات مع أوروبا. اتبع جواو الخامس سياسة توسعية على الجبهة الإمبراطورية، مع وجود مكاسب إقليمية كبيرة في الهند البرتغالية وأمريكا البرتغالية.

كان جواو الخامس رجلًا متدينًا للغاية، وكرس أجزاء كبيرة من يومه للصلاة والدراسة الدينية. كافأ البابا بندكت الرابع عشر بعد أن اعتُرف بجواو الخامس كملك شرعي بعد طول انتظار على تفانيه الشديد تجاه الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وعلى بعض التبرعات الكبيرة التي قدمها للكرسي الرسولي. أطلق البابا على جواو الخامس لقب «جلالة الملك الأكثر إيمانًا»، ونال هذا اللقب إعجاب جواو الشديد. ومع ذلك، تفاوتت علاقة جواو الخامس مع البابوية الكاثوليكية خلال فترات مختلفة من عهده، إذ نشأت بينهما علاقات وثيقة تارةً ونشبت الصراعات تارةً أُخرى خلال عهود خمسة باباوات مختلفين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.