جورجي مالينكوف

جورجي ماكسيميليانوفيتش مالينكوف (6 ديسمبر 1901 - 14 يناير 1988)، كان سياسيًا سوفييتيًا خلف جوزيف ستالين فترة وجيزة زعيمًا للاتحاد السوفييتي، لكنه، وبناءً على إصرار باقي أعضاء هيئة الرئاسة، تنازل عن السيطرة على الحزب مقابل بقائه رئيسًا للوزراء وأولًا بين الأنداد داخل القيادة الجماعية للحزب. انخرط في وقت لاحق في صراع على السلطة مع نيكيتا خروتشوف توج بإقالته من رئاسة الوزراء في عام 1955، كما من رئاسة مجلس الرئاسة في عام 1957.

جورجي مالينكوف

رئيس الاتحاد السوفييتي

السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفييتي

في المنصب
1953 – 1955
معلومات شخصية
الميلاد 8 يناير 1902(1902-01-08)
أورينبورغ
الوفاة 14 يناير 1988 (86 سنة)
موسكو، الاتحاد السوفيتي
الجنسية الاتحاد السوفييتي
عضو في المكتب السياسي للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي  
عدد الأولاد 3  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة موسكو التكنولوجية
المهنة سياسي  
الحزب الحزب الشيوعي السوفييتي
الخدمة العسكرية
الولاء الاتحاد السوفيتي  
الرتبة فريق (1943–) 
المعارك والحروب الحرب السوفيتية الألمانية  
الجوائز
 وسام لينين   (1952)
 وسام لينين   (1945)
 وسام لينين   (1943)
الميدالية الذهبية للمطرقة والمنجل    (1943)
 وسام العمل الشجاع في الحرب الوطنية العظمى 1941-1945   

طوال مسيرته السياسية، سهلت علاقات مالينكوف الشخصية بفلاديمير لينين صعوده داخل الحزب الشيوعي الحاكم في الاتحاد السوفيتي بشكل كبير. بحلول عام 1925، كُلّف بالإشراف على سجلات الحزب. جعلته هذه المهمة على اتصال دائم مع ستالين الذي نجح في ذلك الوقت في توحيد سلطته أمينًا عام للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي ليصبح الزعيم الفعلي للاتحاد السوفييتي. نتيجة لهذا الارتباط، أصبح مالينكوف متورطًا بشدة في عمليات التطهير التي قام بها ستالين، قبل أن يُمنح لاحقًا المسؤولية الوحيدة عن برنامج الصواريخ السوفييتي خلال الحرب العالمية الثانية. منذ عام 1946 حتى عام 1947، ترأس لجنة مجلس الوزراء الخاصة بتكنولوجيا الصواريخ. من أجل تأمين موقعه شخصية مفضلة لدى ستالين، عمل مالينكوف على تشويه سمعة المارشال جورجي جوكوف وقمع كل المجد المرتبط بلينينغراد خلال الحرب العالمية الثانية ونجح بذلك حتى حافظت موسكو على صورتها عاصمة ثقافية وسياسية للاتحاد السوفييتي.

بعد وفاة ستالين في 5 مارس من العام 1953، ظهر مالينكوف خليفة بلا منازع للزعيم السوفييتي من خلال استبداله كرئيس لمجلس الوزراء (أو رئيس الوزراء) ورئيس جهاز الحزب. لكن، بعد 9 أيام فقط، أجبره المكتب السياسي (المعروف آنذاك باسم هيئة الرئاسة) على التخلي عن المنصب الأخير مع السماح له بالاحتفاظ برئاسة الوزراء. منذ تلك اللحظة، عمل مالينكوف كأعلى عضو في هيئة رئاسة مجلس الرئاسة ورئيسه بالنيابة حتى خسر منصبه ذاك في أوائل عام 1954 لصالح السكرتير الأول للحزب، نيكيتا خروتشوف. بحلول عام 1955، أجبر أيضًا على الاستقالة من منصب رئاسة الوزراء. بعد تنظيم انقلاب فاشل ضد خروتشوف في عام 1957، طُرد مالينكوف من رئاسة مجلس الرئاسة ونفي إلى كازاخستان في عام 1957، قبل أن يُطرد في نهاية المطاف من الحزب تمامًا في نوفمبر 1961. تقاعد رسميًا من العمل السياسي بعد ذلك بوقت قصير. بعد إقامة قصيرة له في كازاخستان، عاد إلى موسكو وظل بعيدًا عن الأنظار طوال الفترة المتبقية من حياته.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.