جورج ماسون

جورج ماسون الرابع (بالإنجليزية: George Mason)‏ (11 ديسمبر من عام 1725 [على النمط القديم: 30 نوفمبر من عام 1725] حتى 7 أكتوبر من عام 1792)؛ مزارع أمريكي وسياسي ومندوب في الاجتماع الدستوري الأمريكي لعام 1787، وهو أحد المندوبين الثلاثة الذين رفضوا التوقيع على الدستور. أثرت كتاباته - بما في ذلك أجزاء كبيرة من قرارات فيرفاكس لعام 1774، وإعلان فرجينيا للحقوق لعام 1776، واعتراضاته على دستور الحكومة لعام (1787) المعارض للتصديق- تأثيرًا كبيرًا على الفكر والأحداث السياسية الأمريكية. كان إعلان فرجينيا للحقوق، لاسيما الذي ألفه ماسون، بمثابة أساس لوثيقة حقوق الولايات المتحدة، والذي اعتُبر الأب المؤسس لها.

جورج ماسون
 

معلومات شخصية
الميلاد 11 ديسمبر 1725  
فيرفاكس  
الوفاة 7 أكتوبر 1792 (66 سنة)  
فيرفاكس  
مكان الدفن فرجينيا  
مواطنة الولايات المتحدة  
أبناء توماس ماسون
ويليام ماسون
جون ماسون  
الحياة العملية
المهنة محامي ،  وسياسي  
اللغات الإنجليزية  

ولد ماسون في عام 1725 -على الأرجح في المقاطعة المسماة الآن فيرفاكس- في فرجينيا. توفي والده عندما كان صغيرًا وأدارت والدته ممتلكات الأسرة حتى بلغ. تزوج في عام 1750، وبنى قاعة جونستون وعاش حياته كرجل ريفي نبيل، مشرفًا على أراضيه وعائلته والعبيد. خدم لفترة قصيرة في مجلس بورغيسيس وشارك بنفسه في شؤون المجتمع، وعمل أحيانًا مع جاره جورج واشنطن. قدُم ماسون لدعم الجانب الاستعماري مع تزايد التوترات بين بريطانيا والمستعمرات الأمريكية، مستخدمًا معرفته وخبرته لمساعدة القضية الثورية، وإيجاد طرق للعمل على قانون الطابع لعام 1765 والعمل ضمن إطار اتفاقية فرجينيا الرابعة المؤيدة للاستقلال في عام 1775 واتفاقية فيرجينيا الخامسة في عام 1776.

أعد ميسون المسودة الأولى لإعلان حقوق فرجينيا في عام 1776، وشكلت كلماته جزءًا كبيرًا من النص الذي اعتمدته اتفاقية فرجينيا الثورية النهائية. كما كتب دستورًا للدولة؛ سعى توماس جيفرسون وآخرون لدفع المؤتمر لتبني أفكارهم، لكنهم وجدوا أنه لا يمكن الوقوف بوجه نسخة ماسون من الدستور. أثناء حرب الاستقلال الأمريكية، كان ماسون عضوًا في مجلس نواب فرجينيا القوي في جمعية فرجينيا العليا، لكنه أثار غضب واشنطن والآخرين، برفضه الخدمة في الكونغرس القاري الثاني في فيلادلفيا، متذرّعًا بالتزامات صحية وأسرية.

في عام 1787، نُصب ماسون كأحد مندوبي ولايته في الاجتماع الدستوري وسافر إلى فيلادلفيا، التي تُعد رحلته الطويلة الوحيدة خارج فرجينيا. تحمل العديد من بنود الدستور طابعه، إذ كان ناشطًا في الاتفاقية لعدة أشهر قبل أن يقرر أنه لا يمكنه التوقيع عليها. وأشار في اعتراضاته إلى وجود شُح بارز في قائمة الحقوق، ولكنه أراد أيضًا وضع حد فوري لتجارة الرقيق والأغلبية العظمى لقانون الملاحة، ما قد يجبر مصدري التبغ على استخدام سفن أمريكية أكثر تكلفة. لقد فشل في تحقيق هذه الأهداف، وفشل مرة أخرى في اتفاقية تصديق فرجينيا لعام 1788، لكن كفاحه البارز من أجل قانون الحقوق قاد زميله جيمس ماديسون من فرجينيا إلى تقديم نفسه خلال المؤتمر الأول في عام 1789؛ صُدق على هذه التعديلات في عام 1791، أي قبل عام من وفاة ماسون. عُرف ماسون –بعد الغموض الذي تلا وفاته- في القرنين العشرين والواحد والعشرين لمساهماته في الولايات المتحدة الأمريكية المبكرة وفي ولاية فرجينيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.