جوناثان إدواردز

جوناثان إدواردز (5 أكتوبر 1703 - 22 مارس 1758) مُبشر أمريكي وفيلسوف وثيولوجي بروتستانتي أبرشي. وإلى حد كبير يُنظر إلى إدواردز على أنه أحد أهم الثيولوجيين الفلاسفة في أمريكا وأكثر أصالة. عمل إدواردز الثيولوجي واسع النطاق، لكنه كان متأصل في اللاهوت الإصلاحي، وميتافيزيقيا الحتمية اللاهوتية، والتراث البوريتاني التطهري. أكدت الدراسات الحديثة على مدى العمق والكثافة تأسيس إدواردز حياته المهنية على مفاهيم الجمال والانسجام والملاءمة الأخلاقية، ومدى أهمية التنوير في تفكيره، ومدى محورية كنيسته في نورثهامبتون، ماساتشوستس ( 1733-1735) في إحياء المسيحية. وقد أدى عمله اللاهوتي إلى ظهور مدرسة لاهوت متميزة عُرفت باسم لاهوت نيو إنجلاند.

جوناثان إدواردز

معلومات شخصية
الميلاد 5 أكتوبر 1703(1703-10-05)
أيست ويندسور  
الوفاة 22 مارس 1758 (54 سنة)
برينستون  
سبب الوفاة جدري
الجنسية الولايات المتحدة الأمريكية
أبناء إستر إدواردز   
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ييل  
المهنة عالم عقيدة ،  وفيلسوف ،  وكاتب  
اللغات الإنجليزية  
موظف في جامعة ييل ،  وجامعة برنستون  
تأثر بـ إسحاق نيوتن ،  وجون لوك ،  ونيكولا مالبرانش  
التوقيع
 

ألقى إدواردز موعظة «الخطاة بين يدي الرب الغاضب»، وهي أحد كلاسيكيات الأدب الأمريكي، خلال إحياء آخر في عام 1741 ، في أعقاب جولة جورج وايتفيلد في المستعمرات الثلاثة عشر. واشتهر إدواردز بكتاباته العديدة، النهاية التي خلق الله العالم لأجلها، وحياة ديفيد برينرد، التي ألهمت آلاف المبشرين طوال القرن التاسع عشر، والعاطفة الدينية، التي ما زال العديد من الإنجيليين يقرؤونها حتى اليوم. توفي إدواردز بسبب لقاح الجدري بعد فترة قصيرة من رئاسة كلية نيو جيرسي (برينستون). وكان جدًا لـ آرون بور، النائب الثالث لرئيس الولايات المتحدة.[8]

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.