جيش الجهاد المقدس

مر تشكيل قوات الجهاد المقدس في القدس بمرحلتين، الأولى عام 1936، حيث تنادى قادة المنظمات العسكرية السرية في فلسطين إلى اجتماع في القدس، وقرروا جمع صفوفهم في جيش واحد، أطلقوا عليه اسم جيش الجهاد المقدس وعهدوا بقيادته إلى عبد القادر الحسيني.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (يناير 2014)

خاض الجيش على مدى سنوات الثورة، مع من انضم إليه من المجاهدين العرب، معارك مشرّفة ضد قوات الاحتلال البريطاني، والصهاينة، لعل أبرزها معركة الخضر، في سنة الانطلاقة، فضلا عن مهاجمة الاحتلال البريطاني وعن نشاط فرقة التدمير، بقيادة فوزي القطب، التي نسفت الجسور والعيارات وخطوط السكك الحديدية وبعض طرق المواصلات وعطلت خطوط الهاتف وأنبوب نفط العراق الواصل إلى حيفا.

في عام 1937، استطاع جيش الجهاد المقدس أن يسيطر على الريف الفلسطيني وعلى الكثير من المدن الرئيسية، ومنها القدس القديمة، وفي العام التالي، خاض معركة كبيرة شملت احتلال مستوطنات يهودية ومراكز بريطانية.

جند البريطانيون قوات كبيرة لمهاجمة المجاهدين الذين جابهوا البريطانيين في معارك عدة، وأوقعوا بهم خسائر كبيرة ،فظل الحال كذلك إلى أن انتهت الثورة عام 1939، أما في المرحلة الثانية من تشكيل الجيش فكانت في عام 1947، حيث بدأ عبد القادر الحسيني، إعادة تنظيم صفوف الجيش في بلدة صوريف بالخليل، وعقب ذلك اجتماع في القدس، تم فيه الإعلان عن تشكيل قوات الجهاد المقدس، كقوة ضاربة لتحرير فلسطين والمحافظة على وحدة أراضيها والإبقاء على عروبتها، وتتبع هذه القوة الهئية العربية العليا لفلسطين.

تشكلت القيادة من عبد القادر الحسيني رئيساً وكامل عريقات نائبا للرئيس،قاسم الريماوي أميناً للسر و حافظ بركات قائد لواء القدس ومفتشين للشؤون العسكرية والإدارية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.