جيمس الثاني ملك إنجلترا

ولد الملك جيمس الثاني ملك إنجلترا، وإيرلندا، كما حكم اسكتلندا أيضًا تحت اسم "جيمس السابع"- في 14 أكتوبر 1633، وتوفي في عام 1701. وتولى العرش في 6 فبراير، 1685 وحتى الإطاحة به في الثورة المجيدة في عام 1688. فهو آخر ملك من الملوك الرومان الكاثوليك؛ ليحكم ممالك إنجلترا، واسكتلندا، وإيرلندا.

ملك إنجلترا، وأيرلندا(جمهورية أيرلنداواسكتلندا
زعيم اليعقوبيين(اليعاقبة)
جيمس الثاني ملك إنجلترا (جيمس السابع ملك اسكتلندا)
(بالإنجليزية: James II)‏ 
 

ملك إنجلترا واسكتلندا
فترة الحكم
6 فبراير 1685 -11 ديسمبر 1688
ولي العهد جيمس الثالث (1688)
تشارلز الثاني
وليام الثالث
ماري الثانية
خلافة اليعقوبية
فترة الحكم
6 فبراير 1685 - 16 سبتمبر 1701
-
جيمس الثالث
معلومات شخصية
الميلاد 14 أكتوبر 1633(1633-10-14)
قصر سانت جيمس لندن
الوفاة 16 سبتمبر 1701 (67 سنة)
شاتو دو سان جرمان أونلى فرنسا
سبب الوفاة نزف مخي  
مكان الدفن قصر وندسور  
مواطنة مملكة اسكتلندا
مملكة إنجلترا  
اللقب ملك إنجلترا، وأيرلندا(جمهورية أيرلنداواسكتلندا
زعيم اليعقوبيين(اليعاقبة)
الديانة رومان كاثوليك
عضو في الجمعية الملكية  
الزوجة آن هايد
ماري من مودينا
الشريك كاترين سيدلي، كونتيسة دورتشستر   
أبناء ماري الثانية ملكة إنجلترا
آن، ملكة بريطانيا العظمى
جيمس ستيوارت، زعيم اليعقوبين الثاني
الأب تشارلز الأول ملك إنجلترا
الأم هنريتا ماريا من فرنسا
إخوة وأخوات
عائلة بيت ستيوارت
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  وتاجر رقيق  ،  وملك    
الخدمة العسكرية
الرتبة أميرال  
الجوائز
التوقيع

وهو الابن الوحيد، الذي ظل على قيد الحياة لأبيه جيمس الأول، و تُدعى أمه جين ابنة جون بوفور، أو بيوفورت إيرل سومرست، وجرى تتويجه في مارس 1637 في هوليرود لست سنوات عقب مقتل والده؛ حيث أنه الأول تحت وصاية أمه، بينما أصبح أرتشيبالد الإيرل الخامس لدوغلاس الوصي على المملكة. وفي حوالي عام 1639، تزوجت والدته من السير جيمس ستيوارت، فارس لورن، فحاز لبيفينغستون على وصاية المَلك الصغير، الذي تميزت سنواته الأولى بالصراع بين آل دوغلاس، وآل كرايتون مع آل ليفينغستون. وفي حوالى عام 1643، أصر القضية لملكية وليام الإيرل الثامن لدوغلاس، الذي هاجم آل كرايتون باسم المَلك، واستمرت الحرب الأهلية حتى عام 1646. وفي يوليو 1649، تزوج جيمس من ماري (رحلت عن عالمنا في عام 1663) ابنة أرنولد دوق غيلدرلاند. وأمسك زمام الأمور بنفسه، عندما بلغ الثامنة عشر من عمره. وكاد أن يتم اعْتِقال السير ليفينغستون، لكن دوغلايس احْتَفَظ بِالتفضيل الملكي لعدة أشهر أخرى.

وفي عام 1652، دعا المَلك إيرل دوغلايس إلى ستيرلينغ، حيث تم اتهامه بالخيانة، فطعنه جيمس، وقتله أمام الحاضرين. فابتدأت الحرب بين جيمس، وآل دوغلايس، ولكن بعد أن قام البرلمان الإسكتلندي بتبرئة الملك، أعلن جيمس الإيرل الجديد لدوغلايس استسلامه. وفي بدايات عام 1655، عاد الصراع مرة أخرى، وذهب جيمس؛ ليقابل الثوار، وأحرز عدة انتصارات مهمة، وبَلغوا دوغلايس، وصادروا منه أرضه.

وتبوأ جيمس– الابن الثاني لتشارلز الأول– العرش بعد وفاة أخيه– تشارلز الثاني. واشْتَبَه بِه أعضاء من النخبة السياسية، والدينية بشكل متزايد بأنه موال للفرنسيين، وموالٍ للكاثوليك، وكذلك لإصراره على أن يصبح الملك المستبد بالسُلطة. واِنْدَلَعَ توترٌ شديدٌ في صفوف الشَعب، عندما وُلد وريث كاثوليكي- خليفته في العرش-؛ فدعا النبلاء من القادة؛ لتولي صهر جيمس الثاني، وابن عمه البروتستانتي وليام الثالث من أورانج، وطالبوه بغزو مدينتهم بجيشه في هولندا، وقد حقق وليام الثالث مطالبهم. وفَر جيمس من إنجلترا– بعد أن تنازل عن العرش– عقب الثورة المجيدة في عام 1688. واستبدل الملك جيمس بابنته الكبرى البروتستانتية ماري الثانية، وزوجها وليام الثالث. وقد قام جيمس بمحاولة وحيدة جادة؛ لاسترداد العرش من وليام الثالث، وماري الثانية، وذلك عندما جاء إلى إيرلندا في عام 1689، ولكن في أعقاب انْتِصار القوات التابعة للملك وليام الثالث على اليعاقبة (القوات اليعقوبية) التابعة للملك جيمس الثاني في معركة بوين في يوليو 1690، عاد جيمس إلى فرنسا. وقد عاش ما تبقى من حياته زاعمًا أنه تحت رعاية ابن عمه، وحليفه المَلك لويس الرابع عشر.

وكان جيمس معروفًا بصراعاته الدائمة مع البرلمان الإنجليزي، بالإضافة إلى محاولاته؛ لخلق الحرية الدينية للرومان كاثوليك الإنجليز، والبروتستانت- غير المتحفظين- ضد رغبات المؤسسة الإنجيلية. وعلى الرغم من ذلك، استمر جيمس في اضطهاد الكنيسة المشيخية المنسحبة في اسكتلندا. وقد رأى البرلمان– الذي يعارض نمو الحكم المطلق المستبد المتفشي في البلدان الأوروبية الأخرى، وكذلك لفقدان السيادة القانونية لكنيسة إنجلترا – معارضتهم بصفتها وسيلة للحفاظ على ما اِعْتَبَرَوه حريات إنجليزية تقليدية، لا يجوز المساس بها. وجعل هذا التوتر عهد جيمس الثاني- الذي استغرق أربع سنوات- سلسلة من النضال من أجل السيادة بين البرلمان الإنجليزي من ناحية، والعرش (المَلك) من ناحية أخرى؛ وأدت هذة الأسباب إلى عزل جيمس الثاني، وإمرار مشروع قانون حقوق الشعب الإنجليزي، بالإضافة إلى خلافة هانوفرين.

ويعد جيمس حاكمًا مطلقًا استمد قوته بنفسه بهذا الانتصار. وضمن ولاء البرلمان، والنبلاء خلال حرب الوردتين، وهي تندلع في إنجلترا دون سابق إنذار. وبعد حملتين عبر الحدود، قام بوضع هدنة في يوليو 1457، واستغلها الملك في تقوية حكمه في المرتفعات، وخلال حرب الوردتين، أظهر تعاطفًا مع آل لانكاستر، بعد هزيمة هنري السادس ملك إنجلترا في نورثامبتون بالهجوم على أراضي جنوب اسكتلندا.

وقد توفي جيمس في 3 أغسطس 1660 إثر انفجار مدفع في حصار قلعة ركسبورو. وترك ثلاثة أبناء- بصفتهم خلفائه في العرش- جيمس الثالث ملك اسكتلندا، وألكساندر ستيوارت دوق ألباني، وجون ستيوارت إيرل مار(توفى 1679)، وابنتين أخريين. وكان يلقب بذى الوجه المتقد. وكان أميرًا، ونشيطًا، ومحبوبًا، ولكنه لم يكن مثقفًا (مثل أبيه)، لكنه أظهر اهتماما بالتعليم، ولكن يعتبر عهده مهمًا في التاريخ التشريعي لاسكتلندا؛ حيث أنه تم إصدار قوانين، تهتم بحقوق ملكية الأراضي، وتم تحديث نظم الصك، وكذلك حماية الفقراء، بينما تطور تنظيم الإدارة، وتنفيذ القانون بشكل كبير في عصره.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.