حرب التسع سنوات

كانت حرب السنوات التسع (بالإنجليزية: Nine Years' War)‏ (من عام 1688 – حتى عام 1697)، وغالبًا ما يُطلق عليها اسم حرب التحالف الكبير أو حرب عُصبة أوغسبورغ، نزاعًا بين لويس الرابع عشر ملك فرنسا واتحاد أوروبي يتألف من الإمبراطورية الرومانية المقدسة (بقيادة النمسا)، والجمهورية الهولندية، وإسبانيا، وإنجلترا، ودوقية سافوي. نشب القتال في أوروبا والبحار المحيطة، في شمال أميركا والهند. تُعتبر في بعض الأحيان أول حرب عالمية. ضم النزاع الحرب الوليمية في إيرلندا وثورات اليعاقبة في اسكتلندا، حيث كافح وليم الثالث وجيمس الثاني للسيطرة على إنجلترا وأيرلندا، وحملة في شمال أميركا المُستعمر بين المستوطنين الفرنسيين والإنجليز وحلفاء كل منهما من السكان الأصليين، يطلق عليها الأمريكيون اليوم حرب الملك وليم.

حرب التسع سنوات
معلومات عامة
التاريخ سبتمبر 1688 (1688-09)-سبتمبر 1697 (1697-09)
الموقع أوروبا، جزيرة أيرلندا، اسكتلندا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، آسيا
النتيجة معاهدة رايس‌ويك
  • اعترف لويس الرابع عشر بوليام الثالث من أورانج ملكاً على انكلترا واسكتلندا و ايرلندا.
المتحاربون
جمهورية هولندا
مملكة إنجلترا
الإمبراطورية الرومانية المقدسة
إسبانيا
السويد
مملكة اسكتلندا
نظام فرنسا القديم
حركة اليعاقبة
القادة
ويليام الثالث ملك إنجلترا
ماري الثانية ملكة إنجلترا
فريدريك الأول ملك بروسيا
الأمير يوجين من سافوي
فيتوريو أميديو الثاني
لويس الرابع عشر ملك فرنسا
سيباستيان فوبان
جيمس الثاني ملك إنجلترا

بزغ لويس الرابع عشر منذ الحرب الفرنسية الهولندية عام 1678 بصفته أقوى ملك في أوروبا، ملك ذو ملكية مطلقة ظفر بعددٍ مهول من الانتصارات. باستخدام خليط من العنف وسياسات الضم والوسائل شبه القانونية، شرع لويس الرابع عشر بتوسيع مكاسبه لإحلال الاستقرار على حدود فرنسا وتعزيزها، وبلغ الأمر أوجه في حرب لم الشمل (في عامي 1683 – 1684). ضمنت هدنة راتسيبون حدود فرنسا الجديدة مدة عشرين عامًا، لكن تصرفات لويس الرابع عشر اللاحقة – لا سيما إصداره مرسوم فونتينبلو (المرسوم الملغلي لمرسوم نانتيس) عام 1685 – قادت إلى تدهور هيمنته العسكرية والسياسية. كان قرار لويس الرابع عشر باجتياز نهر الراين في سبتمبر من عام 1688 مُصممًا لتوسيع نفوذه والضغط على الإمبراطورية الرومانية المقدسة لقبول مطالبه الإقليمية والسُلالية. عزم ليوبولد الأول وأمراء ألمانيا على المقاومة، وعندما أشرك برلمان هولندا ووليم الثالث الهولنديين والإنجليز في الحرب ضد فرنسا، واجه الملك الفرنسي تحالفًا قويًا كان هدفه كبح جماح طموحاته.

وقع الاقتتال الرئيسي حول حدود فرنسا في الأراضي المنخفضة الإسبانية، والراينلاند، ودوقية سافوي، وكتالونيا. كان القتال عمومًا لصالح جيوش لويس الرابع عشر، لكن بحلول عام 1696 وقعت بلاده فريسة أزمة اقتصادية. وكانت القوى البحرية (إنجلترا وجمهورية هولندا) مرهقتان ماليًا أيضًا، وعندما انشقت سافوي عن التحالف، حرصت كل الأطراف على التفاوض لتسوية الأمور. تحت ظل شروط معاهدة رايسفايك (عام 1697) احتفظ لويس الرابع عشر بألزاس كاملةً لكن كان لزامًا عليه إعادة دوقية لورين إلى حاكمها والتنازل عن أي مكاسب على الضفة اليمنى من نهر الراين. قبل لويس الرابع عشر أيضًا مُلكية وليم الثالث الحقة على إنجلترا، بينما حصل الهولنديون على نظام حصن حاجز في الأراضي المنخفضة الإسبانية بغية تأمين حدودهم. ومع اقتراب السقيم الأبتر كارلوس الثاني ملك إسبانيا من نهايته، أوقع نزاع جديد حول وراثة الإمبراطورية الإسبانية كلًا من لويس الرابع عشر والتحالف الكبير في براثن حرب الخلافة الإسبانية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.