حرب الخليج الأولى

حرب الخليج الأولى أو الحرب العراقية الإيرانية، أطلقت عليها الحكومة العراقية آنذاك اسم قادسية صدام بينما عُرفت في إيران باسم الدفاع المقدس (بالفارسية: دفاع مقدس)، هي حرب نشبت بين العراق وإيران من سبتمبر 1980 حتى أغسطس 1988، انتهت بلا انتصار لطرفي الصراع وقبولهما لوقف اطلاق النار، وبالرغم من ذلك خلّفت الحرب نحو مليون قتيل وخسائر مالية بلغت 400 مليار دولار أمريكي، ودامت لثماني سنوات لتكون بذلك أطول نزاع عسكري في القرن العشرين وواحدة من أكثر الصراعات العسكرية دموية، أثّرت الحرب على المعادلات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط وكان لنتائجها بالغ الأثر في العوامل التي أدت إلى حرب الخليج الثانية والثالثة، أضيفت لاحقاً صفة "الأولى" إلى اسم الحرب، لتمييزها عن الحرب التي تلتها، التي سمّاها بعض المؤرخين والكتاب حرب الخليج الثانية.

حرب الخليج الأولى
جزء من صراعات الخليج العربي
خارطة للحدود العراقية الإيرانية والمناطق التي أحتلها الطرفان خلال السنوات الثمانية للحرب.
معلومات عامة
التاريخ 22 سبتمبر 1980 (1980-09-22) – 20 أغسطس 1988 (1988-08-20)
(7 سنوات، 10 أشهر، 4 أسابيع ويوم واحد)
تسببت في أسباب متعددة   
الموقع الحدود العراقية الإيرانية
النتيجة جمود استراتيجي
  • فشل العراق بضم الأراضي على الضفة الشرقية من شط العرب وتعزيز النزعة الانفصالية العربية في محافظة خوزستان الإيرانية
  • فشل إيران في إسقاط نظام صدام حسين وتدمير القوة العسكرية العراقية
  • تمرير قرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 بعد قبوله من العراق وإيران.
تغييرات
حدودية
الدولة القائمة قبل الحرب برعاية فريق مراقبي الأمم المتحدة العسكريين بين العراق وإيران على أساس قرار مجلس الأمن 619
المتحاربون
 العراق  إيران
القادة
صدام حسين
رئيس جمهورية العراق

علي حسن المجيد
فريق أول ركن ورئيس المخابرات العراقية
طه ياسين رمضان
فريق أول ركن العام ونائب أمين عام الحزب
عزة إبراهيم الدوري
نائب رئيس مجلس قيادة الثورة
عبد حميد محمود
فريق أول
صلاح عبود محمود
لواء ركن
عدنان خير الله
وزير الدفاع
صدام كامل
قائد الحرس الجمهوري
ماهر عبد الرشيد
فريق أول
عبد الرحمن قاسملو
زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني
مسعود رجوي
رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

روح الله الخميني
المرشد الأعلى للثورة الإسلامية

أبو الحسن بني صدر
رئيس إيران الأول
محمد علي رجائي  
رئيس إيران الثاني
أكبر هاشمي رفسنجاني
رئيس مجلس الشورى
علي خامنئي
رئيس إيران الثالث
مير حسين موسوي
رئيس وزراء إيران
مصطفى جمران  
وزير الدفاع
محسن رضائي
قائد حرس الثورة
ولي الله فلاحي  
رئيس هيئة الأركان
علي صياد شيرازي
رئيس هيئة الأركان
مسعود بارزاني
زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني
جلال طالباني
زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني
محمد باقر الحكيم
زعيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي
عبد العزيز الحكيم
زعيم فيلق بدر

القوة
القوات المسلحة العراقية (1979):

190.000 الجيش
18.000 سلاح الجو
10,000 الدفاع الجوي
4.000 سلاح البحرية

القوات المسلحة الإيرانية (1980):

150.000 الجيش
70.000 سلاح الجو
20.000 البحرية

الخسائر
340,000 قتيل
700,000 جريح
400,000 لاجئ
70,000 أسير
730,000 قتيل
1,200,000 جريح
2,000,000 لاجئ
45,000 أسير

100،000+ قتيل مدني في صفوف كلا الطرفين

بدأت الحرب العراقية-الإيرانية على إثر التوترات التي نشبت بين البلدين عام 1980م، حيث بدأت الاشتباكات الحدودية المتقطعة بين البلدين، ثم اتهمت حكومة بغداد إيران بقصف البلدات الحدودية العراقية في 4 أيلول 1980 معتبرة ذلك بداية للحرب، فعلى إثر ذلك قام الرئيس العراقي صدام حسين في 17 أيلول بإلغاء اتفاقية الجزائر عام 1975 مع إيران واعتبار مياه شط العرب كاملة جزءا من المياه الإقليمية العراقية. واشتدت حدة الاشتباكات الحدودية لتصبح حرب شاملة بين البلدين بعد قيام القوات العراقية باجتياح الأراضي الإيرانية في 22 أيلول 1980. ولقد سبقها تاريخ طويل من النزاعات الحدودية، وكان دافع الحرب الخوف من أن تقوم الثورة الإيرانية (1979) بإلهام الأغلبية الشيعية بالعراق للقيام بتمرد، إضافة إلى رغبة العراق في استبدال إيران كقوة مهيمنة في الخليج العربي. أمل العراق بالاستفادة من الفوضى التي خلّفتها الثورة في إيران فهاجم دون سابق إنذار رسمي، لكنه لم يحقق سوى تقدم محدود إلى داخل إيران وتم صده سريعاً، واستعادت إيران كل الأراضي التي فقدتها بحلول يونيو 1982. أصبحت إيران الطرف المهاجم على مدى السنوات الست المقبلة. شارك عدد من الجماعات المسلحة كوكلاء في الحرب، أبرزهم حركة مجاهدي خلق تحالف مع العراق، بينما تحالفت الميلشيات الكردية العراقي التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني مع إيران - جميعها تعرضت لهزائم قوية بحلول نهاية الصراع.

استمرت الأعمال العدائية بين البلدين إلى 20 آب 1988، رغم دعوات مجلس الأمن لوقف إطلاق النار. انتهت الحرب بقرار مجلس الأمن رقم 598، الذي قَبِلَهُ الطرفان. في نهاية الحرب، استغرق الأمر عدة أسابيع لانسحاب القوات المسلحة الإيرانية من الأراضي العراقي والعودة إلى ما قبل الحرب التي حددتها اتفاقية الجزائر عام 1975. آخر أسرى الحرب تم تبادلهم في عام 2003.

كلفت الحرب كلا الطرفين خسائر بشرية واقتصادية: نصف مليون جندي عراقي وإيراني، مع عدد مماثل من المدنيين، يعتقد لقوا حتفهم، وعدد أكبر من الجرحى؛ رغم ذلك لم تجلب الحرب أي تعويضات أو تغييرات في الحدود. قورن الصراع بالحرب العالمية الأولى:171 من حيث الأساليب المستخدمة، بما في ذلك حرب خنادق على نطاق واسع مع أسلاك شائكة الممتدة عبر الخنادق، ومواقع الرشاشة الثابتة، والهجمات بالحربة وهجمات بموجات بشرية، والاستخدام واسع النطاق للأسلحة الكيميائية مثل غاز الخردل من قبل الحكومة العراقية ضد القوات الإيرانية والمدنيين والأكراد. دعمت العديد من البلدان الإسلامية والغربية العراق بالقروض والمعدات العسكرية وصور الأقمار الصناعية خلال هجماته ضد الاهداف الإيرانية.

لم يعترف مجلس الأمن بالعراق على أنه الطرف المعتدي بالحرب حتى 11 كانون الأول/ديسمبر 1991، بعد حوالي 12 سنة من غزو العراق لإيران وبعد 16 شهر من غزو العراق للكويت.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.