حرب سياسية

الحرب السياسية هي استخدام الوسائل السياسية لإجبار الخصم على القيام بما يريده أحدهم، وذلك بناء على نية عدائية. يصف مصطلح «السياسية» التفاعل المدروس بين حكومة ما وجمهور مستهدف الذي قد يشمل حكومة دولة أخرى، أو الجيش، و/ أو عامة السكان. تستخدم الحكومات مجموعة متنوعة من التقنيات لفرض بعض الإجراءات، التي تجعلها بالتالي تملك ميزة نسبية تتفوق بها على خصمها. تشمل هذه التقنيات البروباغندا والعمليات النفسية، والتي تخدم الأهداف الوطنية والعسكرية على التوالي. تملك البروباغندا العديد من الجوانب ولها هدف سياسي عدائي وقسري. تُستخدم العمليات النفسية للأهداف العسكرية الاستراتيجية والتكتيكية ويمكن أن تستهدف المجموعات المدنية والعسكرية العدائية.

تؤدي طبيعة الحرب السياسية القمعية إلى إضعاف أو تدمير إرادة الخصم السياسية أو الاجتماعية أو المجتمعية، وفرض مسار من العمل يخدم مصلحة الدولة. يمكن للحرب السياسية أن تُجمَع مع العنف، والضغط الاقتصادي، والتخريب، والدبلوماسية، لكن جانبها الرئيسي هو «استخدام الكلمات والصور والأفكار». إن إنشاء هذه الأساليب القسرية ونشرها واستمرارها هو إحدى وظائف فن حكم الدول، ويخدم كبديل محتمل لتقليل العمل العسكري المباشر. على سبيل المثال، تهدف الأساليب مثل العقوبات الاقتصادية أو الحظر إلى إلحاق الضرر الاقتصادي اللازم لفرض التغيير السياسي. تعتمد الأساليب والتقنيات المستخدمة في الحرب السياسية على رؤية الدولة السياسية وتكوينها. سيختلف السلوك وفقًا لما إذا كانت الدولة شمولية أم سلطوية أم ديمقراطية.

إن الهدف الأسمى للحرب السياسية هو تغيير آراء الخصم وأفعاله لتصب في مصالح إحدى الدول دون استخدام القوة العسكرية. يملك هذا النوع من الإقناع أو الإكراه المنظم غرضًا عمليًا آخر؛ ألا وهو إنقاذ الأرواح من خلال تجنب استخدام العنف بهدف تحقيق أهداف سياسية إضافية. وهكذا، فإن الحرب السياسية تتضمن أيضًا «فن تشجيع الأصدقاء وتثبيط الأعداء، وحصول الفرد على المساعدة لقضيته والتسبب في هجر الأعداء». بشكل عام، تتميز الحرب السياسية بغايتها العدائية وبالتصعيد المحتمل الذي قد تسببه؛ ولكن فقدان الأرواح هنا هو عاقبة مقبولة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.