حرب غرناطة

كَانتْ حرب غرناطة عبارة عن سلسلة من الحملاتِ العسكريةِ بين عامي 1482 و1492 أثناء عهدِ الملوكِ الكاثوليكيينِ (los Reyes Catَolicos) إيزابيلا الأولى ملكة قشتالة وفرديناند الثاني ملك أراغون ضدّ إمارةِ غرناطة التي كانت تحت حكم النصريين والتي انتهت بهزيمةِ غرناطة وإلحاقها بمملكة قشتالة، وبذلك انتهت القاعدةً الإسلاميةً - الأندلس التي أقيمت على شبه الجزيرة الآيبيريهِ وبسقوط غرناطة انتهت حروب الاسترداد. إن حرب غرناطة التي استمرت لعشَر سَنَوات لم تكَن جُهدا مستمرا بل كانت سلسلة من الحملاتِ الموسميّةِ تنطلق في الربيع ويتم إيقافها شتاء. وقيما كان أهل غرناطة منهمكون في نزاعِ داخليِ وفي حرب أهليةِ طاحنة؛ كان المسيحيون عموما قد توحّدوا. وقد شهدت هذه الحربُ أيضا الاستعمالَ الفعّالَ للمدفعيةِ مِن قِبل المسيحيين لإخضاع المدن التي كان يتطلب إخضاعها حصارا طويلا. لقد أنهت معركة غرناطة الحاسمة في 2 يناير 1492 حروب الاسترداد حيث قام الأمير محمد الثّاني عشر أمير غرناطة أبو عبد الله الصغير بتسليم إمارةَ غرناطة ومدينة غرناطة وقصر الحمراء إلى الإسبان حيث ما زالَ مجلس مدينة غرناطة يَحتفلُ في ذلك التأريخ من كُلّ سَنَة بتلك المناسبة. كانت هذه الحرب مشروعا مشتركا بين مملكةِ إيزابيلا قشتالة وليون، ومملكة فيردناند "آراجون ". اللتين تم توحيدهما في مملكة إسبانبا بعد جيلين بواسطة الورثة جوانا القشتالية وشارل الخامس الإمبراطور الروماني المقدّس عام 1516. إن معظم القوَّاتِ والأموالِ التي تكلفتها الحربِ جاءت مِنْ مملكة قشتالة ولذا فقد ضُمّتْ غرناطة إلى أراضي قشتالة بينما كان التاج الآراجونى أقل أهمية في هذه الحرب فبمعزل عن الحضورِ اللشخصى للملكِ فيردناند قدمت آراجون عوناً بحرياً وأسلحة وبَعْض القروضِ الماليةِ. تم إغراءَ الأرستوقراطيون بمنحهم أراض جديدة بينما قام فيردناند وإيزابيلا بدعم حكمهما المركزى وقوَّتهما.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.