حروب البلقان

تألفت حروب البلقان من نزاعين حدثا في شبه جزيرة البلقان في عامي 1912 و1913. هزمت أربع دولٍ بلقانية الإمبراطورية العثمانية في حرب البلقان الأولى. في حرب البلقان الثانية، قاتلت بلغاريا ضد مقاتلي الحرب الأولى الأربعة الأصليين إلى جانب مواجهتها هجومًا مفاجئًا شنته رومانيا من الشمال. انتهت النزاعات بصورة كارثية بالنسبة للإمبراطورية العثمانية، التي خسرت غالبية أرضها في أوروبا. صارت النمسا – المجر أضعف نسبيًا رغم أنها لم تكن مقاتلة، ما دفع صربيا المتضخمة كثيرًا إلى الضغط من أجل توحيد الشعوب السلافية الجنوبية. هيأت الحرب الأجواء لأزمة يوليو في عام 1914 وهكذا كانت بمثابة «توطئة للحرب العالمية الأولى».

بحلول بداية القرن العشرين، حققت بلغاريا، واليونان، والجبل الأسود وصربيا استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية، لكن بقيت عناصر ضخمة من مجموعات سكانها الإثنية خاضعة للحكم العثماني. شكلت هذه البلدان في عام 1912 عصبة البلقان. بدأت حرب البلقان الأولى في الثامن من أكتوبر من عام 1912، وقتما هاجمت الدول الأعضاء في العصبة الإمبراطورية العثمانية، وانتهت بعد ثمانية شهور بتوقيع معاهدة لندن في 30 مايو من عام 1913. بدأت حرب البلقان الثانية في 16 يونيو من عام 1913، وقتما هاجمت بلغاريا غير الراضية عن خسارتها مقدونيا حلفاءها السابقين في عصبة البلقان. صد جيشا صربيا واليونان الأكثر عددًا مجتمعَين العدوان البلغاري وقاما بهجوم معاكس في الداخل البلغاري من الغرب والجنوب. كان لدى رومانيا، كونها لم تشارك في الصراع، جيوشًا سليمةً لتهاجم بها وغزت بلغاريا من الشمال منتهكة اتفاقية السلام بين الدولتين. هاجمت الدولة العثمانية بلغاريا أيضًا وتقدمت في تراقيا مستعيدةً أدرنة. في معاهدة بوخارست التي نتجت عن ذلك، حافظت بلغاريا على معظم الأراضي التي كسبتها في حرب البلقان الأولى بالإضافة إلى إجبارها على التخلي عن الجزء الجنوبي من ديروجة التي كانت بيد العثمانيين سابقًا لرومانيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.