حرية إيجابية

الحرية الإيجابية (بالإنجليزية: Positive liberty)‏ هي امتلاك الفرد القدرة على التصرف وفقًا لإرادته الحرة، على عكس الحرية السلبية، التي تعني تحرر الفرد من القيود الخارجية على أفعاله. وقد يشمل أيضًا مفهوم الحرية الإيجابية التحرر من القيود الداخلية.

تعد مفاهيم البنية والفعالية أساسيةً في مفهوم الحرية الإيجابية وذلك لأنه من أجل الحرية، يجب أن يكون الشخص متحررًا من كبت البنية الاجتماعية في تنفيذ إرادته الحرة. بنيويًا، يمكن للطبقية، والتمييز على أساس الجنس، والتفرقة العمرية، والتمييز ضد المعاقين، والعنصرية أن تكبت الحرية الشخصية. ونظرًا لكون الحرية الإيجابية تُعنى بامتلاك الوكالة الاجتماعية، فإنها تتعزز من خلال قدرة المواطنين على المشاركة في الحكومة والاعتراف بأصواتهم، ومصالحهم، واهتماماتهم والتصرف بناءً عليها.

على الرغم من الاعتراف بمقال أشعيا برلين «مفهوما الحرية» (1958) كأول مقال يوضح صراحةً الفرق بين الحرية الإيجابية والسلبية، فرق المحلل النفسي من مدرسة فرانكفورت والفيلسوف الإنساني الماركسي إريك فروم بوضوح بين الحرية الإيجابية والسلبية في كتابه الخوف من الحرية (المعروف أيضًا بالهروب من الحرية) عام 1941، إذا سبق بهذا مقال برلين بأكثر من عقد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.