حريتان

حريتان بلدة وناحية إدارية تابعة لمحافظة حلب في سوريا تقع على بعد 10 كم شمال غرب حلب على الطريق الدولية المؤدية إلى تركيا وتتبع إداريا إلى منطقة جبل سمعان. بلغ عدد سكان الناحية والبلدة ما يقارب 67,745 نسمة حسب تعداد عام 2004.

حريتان
حريتان
حريتان
موقع حريتان في سورية
الإحداثيات: 36°16′52″N 37°4′59″E
تقسيم إداري
 البلد  سوريا
 محافظة محافظة حلب
 منطقة منطقة جبل سمعان
عدد السكان (تعداد عام 2004)
 المجموع 67،745 نسمة
معلومات أخرى
منطقة زمنية +2
رمز المنطقة الرمز الدولي: 963, رمز المدينة: 21
رمز جيونيمز 169858 

حريتان بلدة مشهورة منذ القدم بتزويد حلب بالغلال الزراعية يعود سكن الإنسان فيها إلى المراحل الحثية والاغريقية وقد بنيت على تلة ضمن سلسلة هضبة حلب ويمكن منها في الأيام الربيعية الباردة مشاهدة قمة جبل نور وقمته 2240 م في لواء اسكندرون المطل أيضا على خليج إسكندرون من سلسلة جبال الأمانوس على بعد حوالي 80 كم إلى الغرب من حلب. يمكن من مدينة عفرين أقصى شمال غربي سورية الحدودية الاستمتاع برؤية مشاهدة سلسلتها بكل وضوح يوميا. وقد اختار العديد من المخرجين تصوير أفلامهم في تلال حريتان التي تطل منها على قلعة حلب وجبل سمعان الذي يبعد عنها في خط نظر حوالي 10 كم.

تعتبر تاريخيا من أقدم وأقرب البلدات المحيطة بحلب التي سكنها الإنسان وذلك لسهولها الزراعية الواسعة والتي اعتمدت المدينة وبقية البلدات القريبة الأخرى عليها لتأمين حاجاتهم من المحاصيل الزراعية. وإلى سهولها الشرقية تنتهي الممرات السرية في قلعة حلب منذ تاسيسها قبل آلاف السنين، وفيها اوابد تاريخية تعود للرومان واليونان وضعت تحت حماية دائرة الاثار في حلب في تلة معروفة في شمالها الشرقي تسمى " كفتان " ويمكن لمن يحب التريض في سهولها الشرقية العثور على نقود برونزية وفضية في مجاري الأودية الصغيرة بين الحقول والكروم حتى اليوم. وتوجد آثار تاريخية اغريقية أخرى غربي البلدة جنوب "الهراميس".

تقع على بعد 8 كيلومتر شمال غربي حلب وهي مركز ناحية تابعة لقضاء جبل سمعان تم ضمها لمدينة حلب قبل عقدين تقريبا، تنشط في أطرافها الأربعة الحركة العقارية والمعمارية وتزداد اتساعا سيما المنطقة الواقعة بينها وبين القبر الإنجليزي الذي شهد معركة شهيرة بين الجيش العثماني خلال انسحابهم من شمال سورية مطلع عام 1919 حين رمى قائد المدفعية العثماني طلقات من موقع على تلة تبعد 2 كم تقع أعلى قرية حيان المجاورة على فرقة الخيالة البريطانية التي كانت تلاحقهم ونجم عنها سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف الجنود البريطانيين تم دفنهم في المنطقة نفسها وأقام الغزاة البريطان بعدها لهم نصبا تذكاريا لهم عند هذه التلة التي عرفت عند الناس فيما بعد ب القبر الإنجليزي، وعندما قررت الحكومة قبل سنوات البدء بتنفيذ توسعة الطريق الدولي العابر نحو تركيا اضطرت بلدية حلب لتأخير المشروع فنرة طويلة لأسباب ديبلوماسية قبل أن توافق الخارجية البريطانية ممثلة بسفيرها في دمشق على زحزحة النصب التذكاري عدة أمتار فقط إلى يمين الاوتوستراد.

كما أن قرار فتح الحدود "التاريخي" بين البلدين الجارين الشقيقين يوم 13/10 /2009 والذي تبناه الرئيس السوري بشار الأسد ورجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي جعل من البلدة التي تضم على جانبي الطريق الدولي حلب -عنتاب العديد من الأسواق وأكبرها في مدينة حلب اليوم " محطة تجارية " أساسية للمغادرين والقادمين في الاتجاهين ومحطة تسوق أساسية للقادمين من الجانب التركي نظرا لقيمة السلع المتوفرة على جانبي الحدود "الممحوة" حديثا. وفتح مجالا طيبا للتبادل التجاري وعودة العلاقات الاجتماعية لطبيعتها السابقة، حيث تتشابه بل تشترك في ماض عريق بشكل كامل حتى عندما نقارب بين حلب وعنتاب المجاورة تجدها تشترك في التصميم العمرني لا النسيج الاجتماعي فقط وتميز عنتاب أيضا وجود قلعة كبيرة وسط البلد ويمكن اعتبارها نسخة صغيرة من حلب وتشترك المدينتين في العادات والقيم مع فارق الموقع والقوة الاقتصادية لكن حلب أكبر "سكانا" خمسة مرات من عنتاب المجاورة وهي العاصمة الصناعية والتجارية لسورية، كما اعاد القرار الذي "له ما بعده" إحياء العلاقات الاخوية التاريخية بين الناس في الطرفين وهم بالأصل عائلات ذات جذور مشتركة ومترابطة جدا عبر التاريخ توقفت قسريا بعد الاحتلال الإنجليزي 1918 ثم الفرنسي 1920 واتفاقية سايكس بيكو التي مزقت المنطقة والخلافة العثمانية لاشلاء قبل 90 عاما. وان كانت الدوافع لذلك في حقيقة الأمر فرضتها عليهم الأجندة الجيوسياسية والاقتصادية بالدرجة الأولى لضرورة عبور الغاز من سورية والخليج ومصر ليلتقي وسط تركيا مع خط الغاز الاوربي Nabucco-Pipeline القادم من محيط قزوين وأذربيجان تحديدا ثم خطوط المياه التركية في مدينة أضنة. والعابرة خلال المدى المنظور من بوابة حلب نحو مختلف دول الخليج مرورا بإسرائيل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.