حسن نصر الله

السيد حسن عبد الكريم نصر الله (31 أغسطس 1960) هو الأمين العام الثالث والحالي لحزب الله منذ 16 فبراير 1992، وقد تولّى المنصب خلفًا للسيد عباس الموسوي الذي اغتاله جيش الدفاع الإسرائيلي في 6 فبراير 1992.

السيد
حسن نصر الله
نصر الله في 2019

الأمين العام لحزب الله (3)
تولى المنصب
16 فبراير 1992
النائب نعيم قاسم
 
معلومات شخصية
الميلاد 31 أغسطس 1960
برج حمود، لبنان
الإقامة النجف (1976–1978)
قم (1989–1990) 
الجنسية لبناني
الكنية أبو هادي
لون الشعر شعر أشيب    
الديانة الإسلام
الطائفة الشيعة
الزوجة فاطمة ياسين
أبناء هادي نصر الله  
عدد الأولاد 5  
الحياة العملية
المهنة عالم مسلم ،  وسياسي  
الحزب حزب الله  
اللغة الأم العربية  
اللغات العربية ،  والفارسية ،  والإنجليزية  
تأثر بـ روح الله الخميني ،  ومحمد باقر الصدر ،  وعباس الموسوي  
الخدمة العسكرية
الفرع حزب الله
المعارك والحروب الصراع في جنوب لبنان ،  وحرب لبنان 2006  
المواقع
الموقع الموقع الرسمي لحسن نصرالله
IMDB صفحته على IMDB 

ولد حسن نصر الله في برج حمود، وتعود أصوله إلى بلدة البازورية حيث اضطر والده للنزوح إلى بيروت بحثًا عن فرصة للعمل. يلقّب عادةً بالسيد، وذلك لإنتمائه لعائلة "نصر الله" التي تنتسب إلى نبي الإسلام محمد عبر حفيده الإمام الحسين بن علي.

إثر غزو إسرائيل للبنان في 1982، إحتلّت إسرائيل الجنوب بالتعاون مع جيش لبنان الجنوبي بقيادة أنطوان لحد. قاد الكثير من العمليات العسكرية ضدها بين 1985 و2000، ما دفعها في النهاية للانسحاب الكامل من الجنوب، بلا أي إتفاقية أو معاهدة مع لبنان. في الإنتخابات النيابية 1992، دخل حزب الله لمجلس النواب لأول مرة، حيث نجح في الحصول على 12 مقعدًا في البرلمان.

في 2006، وقّع مذكرة تفاهم مع ميشال عون والتيار الوطني الحر، لينشئ تحالفًا مستمرًا حتى اليوم. خلال نفس السنة، شنّت إسرائيل هجومًا عسكريًا على حزب الله بعد قيامه بأسر جنديين إسرائيليين ضمن عملية الوعد الصادق. استمرت العمليات القتالية 34 يومًا وعرفت بحرب تموّز، وإنتهت بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701. اعتبارًا من عام 2012، بات حزب الله طرفًا أساسيًا في الحرب الأهلية السورية كأحد حلفاء الحكومة السورية.

يعد نصر الله أحد قادة الشيعة في لبنان، ورمزًا من رموز محور المقاومة ومعارضة إسرائيل. تحت حكمه، أصبح حزب الله عنصرًا فعالًا في الحياة السياسية اللبنانية ويشارك في مختلف الحكومات اللبنانية واللجان النيابية. صنّف حزب الله كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى حليفة لها، إما بشكل كامل أو جزئي. ترفض روسيا هذه التوجهات وتعتبر الحزب منظمة سياسية اجتماعية شرعية، في حين يحظى بدعم إيراني دائم. تبقى الصين محايدة بهذا الخصوص، وتحافظ على علاقات عامّة مع الحزب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.