حقوق الإنسان في أفغانستان

تعد حقوق الإنسان في أفغانستان موضع جدل خلاف؛ فبينما عرف عن طالبان انتهاكاتها التي لا تحصى لحقوق الإنسان، تستمر العديد من الانتهاكات لحقوق الإنسان في عهد الحكومة التي تلت طالبان. هذا وتملك أفغانستان إطارا قويا ومثيرا لحقوق الإنسان ضمن دستورها.

يصون الفصل الثاني من دستور جمهورية أفغانستان الإسلامية وثيقة الحقوق، فحق الحياة والحرية محميان بالدستور وأيضا حق المحاكمة العادلة وافتراض البراءة لكل الأشخاص، وهذا ما يزود أفغانستان بإطار لحقوق الإنسان مضمون لكل المواطنين.

ويذكر أن قوات الأمن الأفغانية ووكالة الاستخبارات اتهمتا بارتكاب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان كالاخفاءات القسرية والإعدامات بدون محاكمة واشتباهات بالتعذيب؛ كما تورطت قوات الأمن الأفغانية والقوى الجوية الأفغانية بقتل المدنيين في عمليات أرضية وبضربات جوية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.