حقوق الإنسان في أوكرانيا

تُعتبر حقوق الإنسان في أوكرانيا موضوعاً مثيراً للجدل، إذ صُنّفت في عام 2018 من قبل منظمات مثل منظمة فريدم هاوس على أنها "حرة جزئياً"، بالرغم من أن وضع حقوق الإنسان كان قد تحسن بشكل كبير عقب ثورة أوروميدان في عام 2014 حسب مؤسسة فريدوم هاوس، إذ حصلت البلاد على تصنيف أفضل في مقاييس التعددية السياسية والانتخابات البرلمانية وشفافية الحكومة. بالتالي صُنّفت اعتباراً من عام 2015 على أنها "حرة جزئياً". وفقاً لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبية فإن الانتخابات في أوكرانيا اعتباراً من عام 2015 كانت تحترم العملية الديمقراطية بشكل عام لكن بقي من الضروري بذل جهود إضافية لتعزيز ثقة الشعب. حسب التقرير الأخير لهيومن رايتس ووتش أثناء الحرب المستمرة في دونباس فإن كلا الجانبين ينتهكان قوانين الحرب إذ فرضت الحكومة قيوداً شديدة على حرية وسائل الإعلام ولم تحترم التنوع الجنسي احتراماً تاماً بالإضافة لإصدار البرلمان الأوكراني 21 مايو لعام 2015 قراراً يعلن تعليق اتفاقيات حقوق الإنسان في منطقة دونباس الشرقية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.