حق التصويت للمرأة في الكويت

أقر البرلمان الكويتي أول قانون يسمح للمرأة بالإدلاء بصوتها في الانتخابات عام 1973. لكنه أُلغي في نهاية المطاف جراء الضغط الذي مارسته الجماعات المحافظة. رُفضت عدة قوانين لاحقًا في عامي 1985 و1986. أصبحت الكويت فيما بعد مشغولة بالحرب العراقية الإيرانية، وبدأت النساء يطالبن بالاعتراف بجهودهن المتمثلة بالحفاظ على بقاء عائلاتهن ومجتمعهن. وافق البرلمان، وعُيّنت أول امرأة في منصب سفير الخليج العربي عام 1993. في عام 1996، أضربت 500 امرأة عن العمل لمدة ساعة من الزمن كي يظهرهن دعمهن لحق المرأة في الاقتراع، واستمرت المظاهر المشابه لما سبق على مر السنوات الست التالية. في شهر مايو من عام 1999، أصدر أمير الكويت مرسومًا أعطى النساء حقهن في الاقتراع والترشح لرئاسة المكاتب، لكن مجددًا، ألغى البرلمان هذا المرسوم بعد 6 أشهر.

في انتخابات عام 2003، أنشأت النساء في الكويت مكاتب اقتراع مزيفة «سمحت لمئات النساء بالإدلاء بأصواتهن الرمزية لمرشحين ومرشحات حقيقيين». في شهر مارس من عام 2005، طوق ألف شخصٍ البرلمان الكويتي، وفي السابع عشر من شهر مايو، أُقر قانون يسمح للمرأة الكويتية بالإدلاء بصوتها والترشح لمنصب انتخابي. حصل هذا القرار على تأييد 37 عضو في البرلمان، بينما رفضه 21. بعد 4 أعوام، في شهر مايو من عام 2009، حازت 4 مرشحات على مقاعد في البرلمان ضمن الانتخابات العامة من أصل 50 مقعدًا. وعلى الرغم من المقاعد السابقة التي حازت عليها النساء لا تشكل سوى نسبة 8 بالمئة من مقاعد البرلمان، لكن في انتخابات عام 2013، لم تُنتخب أي امرأة لعضوية البرلمان، واستقالت آخر امرأة منتخبة في شهر مايو من عام 2014.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.