حكم الحزبين

حكم الحزبين أو نظام الحزبين هو نظام حزبي فيه حزبان سياسيان كبيران يسيطران على الساحة السياسية. في أي وقت من الأوقات، يتمتع أحد الحزبين نمطيًا بالأغلبية في السلطة التشريعية ويُشار إليه عادة بـ الأغلبية أو الحزب الحاكم، في حين يُسمى الآخر الأقلية أو الحزب المعارض. لهذا المصطلح معانٍ مختلفة حول العالم، فعلى سبيل المثال، في الولايات المتحدة وجامايكا ومالطا، يصف مصطلح نظام الحزبين نظامًا ينتمي فيه كل المسؤولين المنتخبين أو تقريبًا كلهم إلى حزب واحد فقط من الحزبين الكبيرين، ونادرًا ما تفوز الأحزاب الأخرى بأي مقاعد في الهيئة التشريعية. في مثل هذه الأنظمة، تُرى أنظمة الحزبين على أنها ناتجة عن عوامل مختلفة مثل قواعد الانتخاب «الفائز يأخذ كل شيء». في أنظمة كهذه، في حين أن فرص فوز مرشحي الحزب الثالث بالانتخابات لشغل المناصب الوطنية الكبرى بعيدة المنال، يمكن للمجموعات ضمن الأحزاب الأكبر، أو المعارضة لأحد الحزبين أو لكليهما، أن تمارس نفوذها على الحزبين الرئيسيين. وعلى النقيض من ذلك، في كندا، والمملكة المتحدة، وأستراليا، وفي الأنظمة البرلمانية الأخرى، وفي أي مكان آخر، يُستعمل مصطلح نظام الحزبين أحيانًا ليدل على نظام يسيطر فيه حزبان على الانتخابات ولكن تُوجد فيه أحزاب ثالثة تفوز بمقاعد في الهيئة التشريعية، ويمارس فيه الحزبان الرئيسيان نفوذًا أكبر نسبيًا مما تقترحه النسبة المئوية لأصواتهما.

نوقشت تفسيرات حول السبب وراء إمكانية تطور نظام سياسي بانتخابات حرة إلى نظام الحزبين. تنص نظرية رئيسية، أُشير إليها بقانون دوفرجيه، على أن الحزبين نتيجة طبيعية لنظام التصويت «الفائز يأخذ كل شيء».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.