حملة الألف

حملة الألف كانت حملة عسكرية بقيادة جوزيبي غاريبالدي الثوري في 1860. هزم بقوة من المتطوعين مملكة الصقليتين، مما أدى إلى انحلال المملكة وضمها من قبل مملكة سردينيا و كانت خطوة هامة في إنشاء المملكة الموحدة من إيطاليا. تعدّ هذه الحملة أحد أحداث توحيد إيطاليا التي جرت عام 1860. أبحر فيلق من المتطوعين بقيادة جوزيبي غاريبالدي من كوارتو بالقرب من جنوة (كوارتو دي ميل الآن) ورسى في مارسالا (مرسى علي) في صقلية، لغزو مملكة الصقليتين، التي يحكمها آل بوربون-الصقليتين.

كان المشروع مجازفة طموحة وخطرة تهدف إلى غزو مملكة تملك جيشًا نظاميًا كبيرًا وأسطولًا حربيًا قويًا بألف رجل فقط. نجحت الحملة وانتهت باستفتاء عام ضم نابولي وصقلية إلى مملكة سردينيا، وكانت آخر غزو إقليمي قبل إنشاء مملكة إيطاليا في 17 مارس 1861.

كان هذا المشروع البحري هو الإجراء الوحيد المرغوب الذي قرره الآباء الأربعة للأمة (جيوزيبي مازيني، وجيوزيبي غاريبالدي، وفيكتور إمانويلي الثاني، وكاميلو كافور) بشكل مشترك، سعيًا لتحقيق أهداف متباينة. حرض فرانشيسكو كريسبي الحملة، واستخدم نفوذه السياسي لدعم مشروع توحيد إيطاليا.

شاركت المجموعات المختلفة في الحملة لأسباب متعددة: كان هدف غاريبالدي توحيد إيطاليا؛ بينما سعت البرجوازية الصقلية، نحو تحقيق استقلال صقلية كجزء من مملكة إيطاليا، وكان هدف عامة الشعب هو توزيع الأراضي وإنهاء القمع.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.