حملة غينيا الجديدة

كانت حملة غينيا الجديدة جزءًا من حرب المحيط الهادئ في الحرب العالمية الثانية استمرت منذ يناير من عام 1942 حتى نهاية الحرب في أغسطس من عام 1945. خلال الفترة المبكرة من الحرب في بداية عام 1942، احتلت الإمبراطورية اليابانية إقليم غينيا الجديدة الخاضع للإدارة الأسترالية في الثالث والعشرين من يناير، ثم إقليم بابوا الأسترالي في الحادي والعشرين من يوليو، كما اجتاحت غينيا الجديدة الغربية (بدءًا من 29/30 مارس)، والتي كانت جزءًا من مستعمرات الهند الشرقية الهولندية. خلال المرحلة الثانية من هذه الحملة، والتي بدأت من أواخر عام 1942 حتى توقيع اليابان استسلامها في نهاية الحرب، عمل الحلفاء -وتحديدًا القوات الأسترالية والأمريكية- على دحر اليابانيين بداية من بابوا، ثم إقليم غينيا الجديدة الأسترالي، وفي النهاية من المستعمرة الهولندية.

انتهت هذه الحملة بهزيمة ساحقة وخسائر فادحة للإمبراطورية اليابانية. كما هو حال معظم حملات حرب المحيط الهادئ، ألحق انتشار الأمراض والجوع خسائر في الجيش الياباني أكثر من النشاط العسكري المعادي. لم تتسنّ لغالبية جنود الجيش الياباني فرصة مواجهة قوات الحلفاء حتى، إنما تعرضوا ببساطة للحصار والعزل بشكل فعال من قبل القوات البحرية الأمريكية. حوصرت الحصون اليابانية بنجاح ومُنعت عنها شحنات الدعم الغذائي والدوائي. نتيجة ذلك يدعي بعض المحللين أن 97% من الضحايا اليابانيين في هذه الحملة هلكوا لأسباب غير متعلقة بالإصابات الحربية المباشرة.

تبعًا للمؤرخ العسكري الأسترالي جون لافين، إن حملة غينيا الجديدة «ربما كانت أكثر الحملات العسكرية التي شاركت فيها قوات الحلفاء مشقة خلال الحرب العالمية الثانية».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.