حملة فريزر

حملة فريزر (بالإنجليزية: Fraser expedition) أو حملة الإسكندرية 1807 وتعرف أيضاً باسم الحرب الأنجلو-مصرية الأولى كانت حملة عسكرية للبحرية الملكية والجيش البريطاني أثناء الحرب الأنجلو-عثمانية (1807-1809) ضمن تداعيات الحروب النابليونية للاستيلاء على الإسكندرية في مصر بغرض تأمين قاعدة عمليات ضد الدولة العثمانية في البحر المتوسط. وكانت جزءاً ضمن استراتيجية أكبر لمواجهة التحالف العثماني الفرنسي للسلطان العثماني سليم الثالث. أدى ذلك إلى احتلال الإسكندرية من 18 مارس إلى 25 سبتمبر 1807. حينما فتح أهالي الإسكندرية، بسبب تذمرهم من محمد علي، بوابات المدينة أمام القوات البريطانية، مما سمح بواحدة من أسهل عمليات الاستيلاء على المدن من قبل القوات البريطانية خلال الحروب النابليونية. ومع ذلك، أثبتت محاولات التقدم نحو الداخل أنها كارثية مع هزيمة القوات البريطانية مرتين في معارك رشيد (الميناء الذي يؤمن مدخل النيل)، بتكلفة تزيد عن 900 ضابط وجندي قتيل وأكثر من 500 أسير. ونتيجة لذلك، اضطرت القوات البريطانية إلى الانسحاب إلى الإسكندرية، حيث ظلت محاصرة. وبعد عدة عمليات غير حاسمة ضد القوات المصرية وعدم القدرة على جمع الإمدادات، اضطرت الحملة إلى الشروع في الإبحار مجدداً ومغادرة الإسكندرية، دون حصولها على أي موضع نفوذ هام في مصر أو وصولها لأي أهداف محددة تؤثر على تحسن علاقات الإمبراطورية العثمانية مع فرنسا.

حملة الإسكندرية 1807
جزء من الحروب النابليونية والحرب الأنجلو-عثمانية وحملات محمد علي باشا
معركة رشيد 1807
معلومات عامة
التاريخ 18 مارس – 25 سبتمبر 1807
الموقع الدولة العثمانية، إيالة مصر
النتيجة انتصار إيالة مصر
  • طرد القوات البريطانية
  • هيمنة محمد علي على السلطة في مصر
المتحاربون
المملكة المتحدة الدولة العثمانية
القادة
جنرال ألكسندر ماكنزي فريزر
بنجامين هالويل كاريو (البحرية الملكية)
اللواء باتريك واتشوب من إدمونستون  
العميد المبجل. روبرت ميد (ج ح)
محمد علي باشا
عمر مكرم
القوة
6,000 جندي نظامي 4,000 من المشاة (فرقة طبوز أوغلي)، 1,500 من سلاح فرسان (فرقة حسن باشا)، 700 من المشاة (حامية رشيد) وعدد غير معروف ولكن كبير من الجنود غير النظاميين (الفلاحين).
الخسائر
+900 قتيل و282 جريح و520 أسير غير معروف
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.