حوار مسكوني

حوار مسكوني، هو الحوار بين المسيحيين من مختلف المذاهب والمشارب في قضايا خلافية تتعلق بتفسير الكتاب المقدس، أو ممارسات دينية أو مواقف معينة من العقيدة. تم تشجيع الحوار المسكوني بشكل خاص خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وشجع عليه المجمع الفاتيكاني الثاني. إنّ تعليم الكنيسة الكاثوليكية ينصّ أن "إنشاق الكنائس، يدرج في إطار الخطايا التي تتطلب القيام بفعل ندامة وتوبة كبير. لقد عانى اتحاد الكنائس في الألف الثانية وبسبب «كلا الطرفين» تمزقات تناقض مناقضة صريحة إرادة المسيح وتشكل سبب شك للعالم، ...، ومن الضروري أن نكّفر عنها، ملتسمين الغفران بكل قوانا". وقد أسماها بندكت السادس عشر «فضيحة الانقسام». نتيجة الحوار المسكوني قد أدت كما يقول البابا يوحنا بولس الثاني إلى "أن نظهر وإن غير متحدين اتحادًا كاملاً، فأقله أقرب بكثير مما كان عليه الوضع إبان الانشقاقات في الألف الثاني".

الحوار المسكوني يشمل أيضًا الحوار بين المسيحية واليهودية، إذ تعتبر الكنيسة الحوار مع اليهود "جزءًا من الحوار المسيحي الداخلي".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.