خقانات روس

خقانات روس أو روس الكييفية، (بالسلافية الشرقية القديمة: Рѹ́сь ، باللاتينية: Russia Kioviensis، بالبيلاروسية: Кіеўская Русь, بالروسية: Ки́евская Русь, بالأوكرانية: Ки́ївська Русь) كانت دولةً اتحاديةً واسعةً ضمت في عهد أسرة روريك الفارانجية السلاف الشرقيين والفنلنديين في أوروبا منذ أواخر من القرن التاسع وحتى منتصف القرن الثالث عشر. تدعي الدول الحديثة لبيلاروس وروسيا وأوكرانيا انتماء أسلافهم جميعًا لحقانات روس، وأن بيلاروس وروسيا قد اشتقا اسميهما منها. حكمت سلالة روريك روس الكييفية حتى القرن السادس عشر. ووصلت روسيا إلى ذروتها في منتصف القرن الحادي عشر، حيث امتدت من البحر الأبيض في الشمال وحتى البحر الأسود في الجنوب ومن منابع نهر فيستولا في الغرب وحتى شبه جزيرة تامان في الشرق، موحدةً معظم القبائل السلافية الشرقية.

روس
Русь
Kievan Rus'

 

 

882  القرن 13
a coin struck by Yaroslav the Wise
روس كييف في القرن الحادي عشر

عاصمة كييف
نظام الحكم مملكة
اللغة الرسمية سلافية شرقية قديمة  
الديانة أرثوذكسية
الأمير
أوليغ النبوي 882–912
التشريع
السلطة التشريعية Veche, Prince Council
التاريخ
التأسيس 882
الزوال القرن 13
المساحة
المساحة 1330000 كيلومتر مربع (1000) 
السكان
السكان 5400000 (1000) 
بيانات أخرى
العملة grivna

السابق
اللاحق
روس كاجاناتي
خزر
كويابا (أوكرانيا)
فلاديمير - سوزدال
جمهورية نوفغورود
مملكة غاليسيا - فولهينيا
إمارة كييف
إمارة تشرنيغوف
إمارة بيريا سلافي
إمارة بولوتسك
دوقية ريازان
دوقية سمولينسك
إمارة توروف
إمارة توروف
دوقية ليتوانيا

كان الأمير أوليغ النبوي (بين عامي 879 و912) أول حاكم بدأ في توحيد الأراضي السلافية الشرقية فيما أصبح يُعرف باسم خقانات روس وفقًا للسجل الروسي الأول، إذ بسط سيطرته من فيليكي نوفغورود جنوبًا على امتداد وادي نهر دنيبر لحماية التجارة من غزوات الخزر من الشرق، ونقل عاصمته إلى كييف لكونها منطقةً أكثر إستراتيجية. حقق سفياتوسلاف الأول (توفي في عام 972) أول توسع كبير للسيطرة الإقليمية على روس الكييفية، حيث خاض حربًا ضد الخزر. أدخل فلاديمير الأول (بين عامي 980 و1015) المسيحية إلى بلاده بعد تعميده، ومدها إلى جميع سكان خقانات روس وخارجها أيضًا بموجب مرسوم رسمي. وصلت روس الكييفية إلى أقصى حدودها في ظل حكم ياروسلاف الحكيم (بين عامي 1019 و1054)؛ اجتمع أبناؤه وأصدروا أول مادة قانونية مكتوبة، وهو قانون روس الكييفية، بعد وقت قصير من وفاته.

بدأ عصر انحطاط الدولة الاتحادية في أواخر القرن الحادي عشر والقرن الثاني عشر، وتفككت إلى قوى إقليمية متعددة ومتنافسة. تُعتبر العوامل الاقتصادية من أهم أسباب انهيارها، كانهيار العلاقات التجارية بين روس الكييفية والإمبراطورية البيزنطية بسبب تدهور القسطنطينية، وما صاحب ذلك من تناقص طرق التجارة عبر أراضيها. سقطت الدولة أخيرًا في يد الغزو المغولي في أربعينيات القرن الثالث عشر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.