خوسيه كالفو سوتيلو

خوسيه كالفو سوتيلو (بالإسبانية: José Calvo Sotelo)‏ (توي 6 مايو 1893 - مدريد 13 يوليو 1936) هو سياسي وقانوني إسباني، وزير المالية خلال ديكتاتورية بريمو دي ريفيرا سنوات 1925 و 1930. خرج إلى منفاه الاختياري بعد سقوط الدكتاتورية وإعلان الجمهورية متجنبا المحاكمة بسبب مسؤولياته الوزارية في الديكتاتورية خلال السنوات الأولى من الجمهورية الثانية؛ ومع ذلك فقد أصبح نائباً في جميع المجالس النيابية، واستلم مقعده بعد عفو خلال فترة سيدا-راديكالية سنة 1934. وبرز قائد لمجموعة سعت إلى إنشاء نظام ملكي استبدادي، من خلال حزب التجديد الإسباني. على الرغم من أنه لم يحافظ على علاقة جيدة للغاية مع قوى اليمين الأخرى: الأغلبية، مؤيد للتوفيق مع الجمهورية (الاتحاد الإسباني لليمين المستقل) وأقرب المقربين للفاشية مثل الفلانخي الإسبانية.

خوسيه كالفو سوتيلو
(بالإسبانية: José Calvo Sotelo)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 6 مايو 1893  
توي، بونتيفيدرا  
الوفاة 13 يوليو 1936 (43 سنة)  
مدريد  
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري  
مواطنة إسبانيا  
مناصب
عضو مجلس النواب الإسباني  
عضو خلال الفترة
9 يونيو 1919  – 2 أكتوبر 1920 
الدائرة الإنتخابية كاربايينو  
وزير المالية  
في المنصب
3 ديسمبر 1925  – 21 يناير 1930 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة سرقسطة  
المهنة سياسي ،  ومحامي ،  وقانوني ،  واقتصادي  
اللغات الإسبانية  
الجوائز
 وسام الصليب الأعظم لفرسان شارل الثالث  (1928) 
التوقيع
 

في فترة التوتر بين فبراير ويوليو 1936، قام بإدارة العديد من النقاشات في الكورتيس حيث طلب من الحكومة إعادة تفعيل قانون النظام العام، ولكن لم يعتد برأيه بالمرة، وإدعى أنه بخلاف ذلك سيتحمل الجيش تلك المهمة. أكسبته هذه التدخلات البرلمانية شعبية هائلة بين بعض القطاعات المحافظة، ولكن أيضًا معارضة كبيرة في قطاعات أخرى. في الساعات الأولى من يوم 13 يوليو 1936 دخل منزله في مدريد مجموعة اشتراكية مسلحة واعتقل بصورة غير قانونية، وخلال عملية نقله اغتيل برصاصة في الرأس من قبل المسلح الاشتراكي لويس كوينكا الحارس الشخصي لإنداليسيو برييتو زعيم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني. كان للحدث تأثير عميق على الطبقة الوسطى الإسبانية في ذلك الوقت واستقطب البيئة السياسية المتوترة بالفعل التي كانت سائدة في ذلك الوقت. كان هذا الحدث هو الذي جعل الجنرال فرانسيسكو فرانكو يقرر الاستعجال بالانقلاب الذي كان يستعد منذ فترة طويلة ضد الجمهورية. في الديكتاتورية تم تكريمه باسم شهيد الدين أو شهيد الحركة الوطنية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.