خيمياء

كانت الخيمياء فرعًا قديمًا للفلسفة الطبيعية، و تقليدًا فلسفيًا وأحد العلوم المبتدئة القديمة، كانت الخيمياء تمارس في أوروبا وأفريقيا وآسيا، ونشأت في مصر الرومانية في القرون الأولى.

حاول الخيميائيون تنقية وإنضاج بعض المواد والوصول بها إلى الكمال. كانت الأهداف المشتركة تشمل "الكريسوبويا"، وهو تحويل "الفلزات الوضيعة" (مثل الرصاص) إلى " فلزات نبيلة " (وخاصة الذهب)؛ ابتكار إكسير الحياة؛ خلق علاج شامل قادر على علاج أي مرض. وإنتاج "alkahest"، وهي مادة قادرة على إذابة أي مادة أخرى. كان يعتقد أن كمال الجسم البشري والروح ينتج عن ال "Magnum opus"، وفي التقاليد الهلنستية والباطنية الغربية، ينتج بتحقيق الغنوسيس. في أوروبا، كانت فكرة ابتكار حجر الفلاسفة مرتبطة بشكل ما بجميع هذه الأهداف.

في أوروبا، بعد النهضة في القرن الثاني عشر والتي ساهمت فيها ترجمة الأعمال العلمية الإسلامية في العصور الوسطى وإعادة اكتشاف الفلسفة الأرسطية، لعب الخيميائيون دورًا مهمًا في العلوم الحديثة المبكرة (لا سيما الكيمياء والطب). طور الخيميائيون الإسلاميون والأوروبيون هيكلًا لتقنيات المختبرات والنظريات والمصطلحات والطرق التجريبية الأساسية، وبعضها لا يزال قيد الاستخدام حتى اليوم. ومع ذلك، واصلوا الإيمان بالمعتقد الذي يرجع إلى العصور القديمة (أربعة عناصر) واعتمدوا على استخدام الرمزية الخفية في أعمالهم. واسترشدت أعمالهم بالمبادئ الهرمسية المتعلقة بالسحر والأساطير والدين.

تنقسم المناقشات الحديثة حول الخيمياء إلى دراسة تطبيقاتها العملية الظاهرية وجوانبها الباطنية الروحية، على الرغم من أن بعض العلماء مثل هولميارد وفون فرانز يرون أنه ينبغي أن تعتبر تلك الأقسام مكملة لبعضها البعض. تتم دراسة القسم الأول من قبل مؤرخي العلوم الطبيعية الذين يدرسون هذا الموضوع من حيث الكيمياء المبكرة والطب والشعوذة، والسياقات الفلسفية والدينية التي حدثت فيها. يهتم مؤرخو التعاليم الباطنية وعلماء النفس وبعض الفلاسفة والروحانيين بالقسم الآخر. كان للموضوع أيضًا تأثير مستمر على الأدب والفنون. على الرغم من هذا الانقسام، الذي تعتقد فون فرانز أنه كان موجودا منذ نشوء التقاليد الغربية من مزيج من الفلسفة اليونانية التي كانت مختلطة مع تكنولوجيا مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين، أكدت العديد من المصادر على تكامل المقاربات الباطنية والظاهرية للخيمياء منذ القرن الأول الميلادي.

على الرغم من أن الخيمياء مرتبطة لدى العامة بالسحر، إلا أن المؤرخ لورانس م. برينسيبي يقول إن الأبحاث التاريخية الحديثة كشفت أن الخيمياء التي تعود للقرون الوسطى والعصور الحديثة المبكرة قد احتضنت مجموعة أكثر تنوعًا من الأفكار والأهداف والتقنيات والممارسات:

ربما يكون معظم القراء على دراية بالعديد من الادعاءات الشائعة حول الخيمياء - على سبيل المثال ... أنها أقرب إلى السحر، أو أن ممارستها سواء في ذلك الوقت أو الآن هي مضللة. هذه الأفكار عن الخيمياء لم تظهر سوى خلال القرن الثامن عشر أو بعده. على الرغم من أن تلك الأفكار قد تحتمل بعض الصحة ضمن سياق ضيق، إلا أن أياً منها لا يمثل وصفًا دقيقًا للخيمياء بشكل عام."

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.