داء الخيطيات

يشير مصطلح داء الخيطيات أو داء الفيلاريا إلى مرض طفيلي سببه عدوى الديدان من نوع الفيلاريات. تنتشر هذه الديدان عن طريق الذباب والبعوض الأسود الذي يتغدى على الدم. وينتمي هذا المرض إلى مجموعة من الأمراض تسمى "أمراض ديدانية".

داء الخيطيات
معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية  
من أنواع داء ديداني  

تستخدم ثمانية أنواع من الديدان الخيطية الفيلارية المعروفة بأن الجسم البشري هو مستقرها النهائي. وتنقسم هذه الديدان إلى ثلاث مجموعات وفقا للموقع الذي تحتله في الجسم:

  • الخيطيات اللمفاوية : تتسبب به ديدان فخرية بنكروفتية، وبروجيا الملاوية، وبروجيا التيمورية. هذه الديدان تستوطن الجهاز الليمفاوي، بما في ذلك الغدد الليمفاوية. في الحالات المزمنة، تؤدي هذه الديدان إلى متلازمة داء الفيل.
  • داء خيطيات تحت الجلد : يتسبب بواسطة دودة لوا لوا (الدودة العينية)، المنسونيلة المفتولة الذنب، وكلابية الذنب المتلوية. تحتل هذه الديدان الطبقة تحت الجلدية من الجلد ، في طبقة الدهون تسبب دودة لوا داء لوا لوا الخيطي، في حين تسبب كلابية الذنب المتلوية مرض العمى النهري.
  • داء خيطيات التجاويف المصلية : يتسبب به ديدان المنسونيلة المستديمة والمنسونيلة الأوزاردية، التي تحتل تجويف المصلي من البطن.

الديدان البالغة، التي تبقى عادة في نسيج واحد، تطلق اليرقات في شكلها المبكر والمعروفة باسم الميكروفلاريا في مجرى دم المضيف. يمكن أن تؤخذ هذه الميكروفلاريا المتجولة مع وجبة الدم الذي تمتصه ناقلات المفصلية. في هذه الناقلات، تتطور إلى يرقات معدية والتي يمكنها أن تنتقل إلى عائل جديد.

يمكن وصف الأفراد المصابين بالديدان الفيلارية إما "مصاب ميكروفيلاري" أو "مصاب لا ميكروفيلاري"، اعتمادا على إمكانية العثور على الميكروفلاريا في دمائهم الطرفية. يتم تشخيص داء الخيطيات في الحالات الميكروفيلارية في المقام الأول من خلال الملاحظة المباشرة للميكروفلاريا في الدم الطرفي. يتم تشخيص داء الخيطيات الغامض في الحالات اللاميكروفيلارية بناء على الملاحظات الإكلينيكية، وفي بعض الحالات، من خلال إيجاد مستضد في الدم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.