دعوى عزل ترامب الثانية

أقام مجلس النواب الأمريكي للمرة الثانية في 13 يناير 2021 دعوى لعزل دونالد ترامب، وهو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، قبل أسبوع واحد من انتهاء فترة ولايته وتنصيب جو بايدن في 20 يناير باعتباره الرئيس السادس والأربعين لأمريكا. اعتمد مجلس النواب علي مادة واحدة في الدستور الأمريكي لإقامة دعوى العزل ضد ترامب: وهي المادة المتعلقة بالتحريض على العصيان، وبذلك يكون ترامب هو الرئيس الأمريكي الوحيد (والمسؤول الوحيد عن أي منصب فيدرالي) الذي تعرض للمساءلة مرتين. ففي ديسمبر 2019 أقيمت دعوى العزل الأولى ضده بتهمة سوء استخدام السلطة وعرقلة عمل السلطة التشريعية. جاءت محاكمة ترامب وسط محاولاته لقلب نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام 2020 لصالحه، إذ تستشهد هذه المادة بما دار في مكالمة هاتفية حاول فيها ترامب الضغط على رافنسبيرغر (سكرتير ولاية جورجيا) لتغيير نتائج انتخابات الولاية والمزاعم المتعلقة بالتحريض على اقتحام مبنى الكابيتول قبل أسبوع واحد من الحادث.

دعوى عزل ترامب الثانية
مجلس النواب يصوت على اعتماد مادة عزل (H.Res. 24)
مُتَّهَمدونالد ترامب, الرئيس 45 للولايات المتحدة
مقدِّم الاقتراح
تاريخ13 يناير 2021 - مستمر (1 شهر، و 14 أيام)
اِتّهَم ب
سبب
تصويت الكونغرس
التصويت في مجلس النواب الأمريكي
الإتهامالتحريض على العصيان
أصوات مؤيدين232
أصوات معارضين197
تصويت "حاضر"0
امتناع عن التَصوِيت4
نتيجةمصدق عليه
قدم من قبل النواب دايفيد سيسيلين، تيد ليو وجيمي راسكين

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إن الكونغرس سيعزل ترامب بسبب تحريضه على "تمرد مسلح ضد النظام الأمريكي" إذا لم تجرده حكومته من سلطاته وواجباته باستخدام التعديل الخامس والعشرين. في 11 كانون الثاني (يناير)، أعطت بيلوسي إنذارًا نهائيًا لمايك بنس، نائب رئيس الولايات المتحدة، بتفعيل التعديل الخامس والعشرين في غضون 24 ساعة، وهو تعديل يخول له عزل ترامب والقيام بمهامه، وإلا سيشرع مجلس النواب في إجراءات العزل. في 12 يناير / كانون الثاني، أوضح بنس في رسالة إلى بيلوسي أنه لن يلجأ إلى تفعيل البند 4 من التعديل الخامس والعشرين، لاعتقاده أن القيام بذلك «لن يكون في مصلحة الشعب الأمريكي أو لا يتوافق مع الدستور». ومع ذلك، أقرت غالبية أعضاء الكونغرس، بما في ذلك عضو جمهوري واحد، قرارًا يحث بنس إما للجوء إلى التعديل الخامس والعشرين أو تمكين الأغلبية في مجلس النواب من إقامة دعوى لعزل ترامب.

في 11 كانون الثاني (يناير) 2021، قُدمت عريضة إلى مجلس النواب تتهم ترامب بـ «التحريض على التمرد» ضد الحكومة الأمريكية و«الإتيان بفعل يخرق القانون في الكابيتول». قدمت العريضة بواسطة أكثر من 200 داعم من المشاركين في الجلسة.

تعتبر دعوى عزل ترامب هي الدعوى الرابعة التي اتخذت بموجبها إجراءات لعزل الرئيس في تاريخ الولايات المتحدة، حيث كانت أول دعوى لعزل الرئيس أندرو جونسون عام 1868، والثانية لعزل بيل كلينتون عام 1999. وقد حصل قرار دعوى عزل ترامب على أكثر الأصوات المؤيدة لإجراءات عزل رئيس من منصبه من أي وقت مضى، وذلك بتأييد عشرة ممثلين جمهوريين لقرار العزل، وهو أكثر عدد من الأصوات لتأييد العزل من قبل حزب الرئيس نفسه، وبالتالي فهي الإجراءات الأشد لعزل رئيس من قبل الحزبين في تاريخ الولايات المتحدة.

كانت هذه أول عملية اتهام صوّت فيها جميع أعضاء كتلة الأغلبية بالإجماع للمساءلة. أعرب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين عن دعمهم لإدانة ترامب، بما في ذلك ليزا آن ماركوفسكي من ألاسكا وبن ساز من نبراسكا. في حال أجرى مجلس الشيوخ محاكمة وصوتت أغلبية ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ لإدانة ترامب، فسيكون إما أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُعزل من منصبه عن طريق الإقالة أو أول رئيس سابق يدينه مجلس الشيوخ. ستؤدي أي من النتيجتين إلى إجراء تصويت ثانٍ يتطلب فيه الحصول على أغلبية بسيطة في مجلس الشيوخ لحرمان ترامب بشكل دائم من تولي منصب عام في الولايات المتحدة. إذا حدثت الإدانة قبل انتهاء ولاية ترامب، فستجعل بنس الرئيس 46 بأثر فوري.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.