دوام عذرية مريم

دوام عذرية مريم أو دوام بتولية العذراء (بالإنجليزية: Perpetual virginity of Mary) هو المبدأ القائل أن مريم، أم يسوع المسيح، كانت عذراء قبل ولادة المسيح وأثنائها وبعدها (باللاتينية: ante partum, in partu, et post partum). هي إحدى العقائد المريمية الأربع للكنيسة الكاثوليكية، وتعتنقها أيضًا الكنائس الأرثوذكسية وبعض اللوثريين والإنجيليين.

يشهد العهد الجديد بعذرية مريم قبل ولادتها، لكن لا يوجد أساس مبني على الكتاب المقدس يُثبِت دوام عذريتها. ظهر هذا المبدأ في نهاية القرن الثاني في الأوساط النُسكية التي آمنت بأن الجنس والزواج هما من عواقب الخطيئة الأصلية، وأكدت الأرثوذكسية ذلك خلال جدالات القرن الرابع بين مؤيدي البتولية من ناحية ومؤيدي الزواج المسيحي من ناحية أخرى. تركزت خلافات القرن الرابع حول مسألة ما إذا كان الكتاب المقدس يشير إلى أن مريم كان لديها أولادًا آخرين أم لا، لأن رسائل بولس، والأناجيل الأربعة، وسفر أعمال الرسل، تذكر جميعها إخوة يسوع، لكن يظل الدليل الكتابي في الأسفار غير قاطعًا تمامًا. قال توما الأكويني إنه على الرغم من أن العقل لا يستطيع إثبات دوام عذرية مريم لكن ينبغي قبولها لأنها «ملائمة»، فإذا كان يسوع ابن الله الوحيد، ينبغي أن يكون هو أيضًا ابن مريم الوحيد. تخلّى معظم البروتستانت عن وجهة النظر هذه إلى حد كبير لافتقارها إلى التّدعيم الكتابي من الأسفار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.