ديانة الأزتك

نشأت ديانة الأزتك من سكّان الأزتك الأصليين في وسط المكسيك. مثل غيرها من الديانات في أمريكا الوسطى، تضمّنت أيضًا ممارسات مثل التضحية البشرية التي تحدث في العديد من الاحتفالات الدينية ضمن التقويم الأزتكي. يمتلك هذا الدِّين المُشرك العديد من الآلهة والإلهات. غالبًا ما دمج شعب الأزتك الآلهة التي استعاروها من المناطق الجغرافيّة والشعوب الأخرى في ممارساتهم الدينيّة الخاصّة.

يُقسّم علم الكونيات الخاص بدِين الأزتك العالم إلى ثلاثة عشر سماء وتسع طبقات أرضية أو ما يُعرف بطبقات العالم السفلي. تتداخل السماء الأولى مع الطبقة الأرضية الأولى، إذ تلتقي السماء والطبقة الأرضية على سطح الأرض. يرتبط كل مستوى بمجموعة محددة من الآلهة والأجرام الفلكيّة. أهمّ الكيانات السماوية في ديانة الأزتك هي الشمس والقمر وكوكب الزهرة (كلاهما «نجمة الصباح» و«نجمة المساء»). يُشار إلى الأزتك غالبًا باسم «شعب الشمس».

يُعبد العديد من الآلهة الرئيسة في ديانة الأزتك في العالم المعاصر إلى يومنا هذا. تُعرف هذه الآلهة بأسماء مثل تلالوك وكيتزالكواتل وتيزكاتليبوكا، الذين كُرّموا بأسماء مختلفة في ثقافات متعددة عبر تاريخ أمريكا الوسطى. بالنسبة إلى الأزتك، تمثّلت الآلهة ذات الأهمية الخاصّة بتلالوك إله المطر وهويتزيلوبوشتلي (قائد قبيلة المكسيكا)، كيتزالكواتل، ثعبان الريش (إله الريح والتعلم)، وتيزكاتليبوكا، إله القدر والحظ الفَطن المتلاعب. ارتبط تيزكاتليبوكا أيضًا بالحرب والشعوذة. عُبِد كلّ من تلالوك وهويتزيلوبوشتلي في الأضرحة المقدسّة ضمن الجزء العلوي من الهرم الأكبر في العاصمة تينوتشتيتلان. خُصّص نصب تذكاري ثالث في الساحة أمام المعبد الأعظم (بالإسبانية تيمبلو مايور) لإله الرياح، إيكاتل، وهو جانب أو شكل من أشكال الإله كيتزالكواتل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.